مرحبا بكم في دار المشرق الثقافية www.simtha.com موقع ثقافي يُعنى باللغة السريانية وآدابها وتراثها :::: ܕܦܐ ܡܪܕܘܬܢܝܐ ܕܝܨܦ ܕܠܫܢܐ ܣܘܪܝܝܐ ܘܣܦܪܝܘܬܗ ܘܝܪܬܘܬܗ Welcome to Oriental Cultural Center (www.simtha.com) a cultural website concerning the Syriac language, literature and heritage

 

الأصدارات

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

انت الزائر رقم


 


 

 

 
 

كتاب (شقف لقف )

للاب جميل نيسان السناطي

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب ( شقف لقف ) للاب الفاضل جميل نيسان السناطي .. الكتاب هو عبارة عن مقالات ومواضيع كتبها الاب جميل نيسان وكذلك كلمات القاها في مناسبات مختلفة واوقات متفاوتة

وبخصوص عنوان الكتاب الذي قد يبدو غريبا للقارئ يقول الاب جميل في مقدمة كتابه (عندما رجعتُ الى المنجد اللغوي العربي، لأقف على معنى الكلمتين وجدتُ إن لها عدة معاني " حجر كبير ينزل من الجبل، يصار الى تكسيره قطعاً صغيرة... أو قطعة من (الحطب) من الخشب كبير الحجم، يُعمل الى تقطيعه لأستعماله في عدة مجالات... وأصل الكلمة سريانية (كلدانية)(عربية) شْقَبَ، مطرقة كبيرة من الحديد تُستعمل للهشم، للشدخ والتحطيم.

" ولَقَفْ" كلمة عربية، أي تناول أو التقاط الشيء أو الخبر بسرعة، وهذه صفة

محتوى كتيبي هذا، يقترب من مفهوم هاتين الكلمتين " شَقَفْ لَقَفْ "فلقد حطمتُ عادة الموضوع الواحد للكتاب، الى أجزاء فاشقفوه أنتم على هواكم يا قرّائي، والقفوا منه ماطاب لكم،

يقع الكتاب في 218 صفحة من القطع المتوسط  ويحمل تسلسل 93 في اصدارات دار المشرق الثقافية .

 

 

صدور كتاب (الب بيث – الف باء السريانية)
من تأليف الاب شليمون ايشو خوشابا

 

عن دار المشرق الثقافية في دهوك صدر كتاب (الب بيث – الف باء السريانية ) من وضع الاب شليمون ايشو خوشابا .

والكتاب طبع من اجل تلبية الحاجة الماسة الى هذا صنف من الكتب التي تأخذ بيد الطفل في تعلم الف باء اللغة السريانية، وبعد نفاذ الطبعة الاولى برزت الحاجة اليه في دورات تعليم اللغة السريانية الصيفية في الكنائس .

والكتاب هذا وضع من اجل الاطفال في سن الخامسة والسادسة قبل دخولهم المدرسة . يتم استخدامه في تعليم اللغة السريانية في الكنائس ودورات تعليم اللغة الام في فصل الصيف.

يقع الكتاب في اكثر من  76 صفحة من القطع الكبير ويحمل تسلسل 92 في اصدارات دار المشرق الثقافية ، الكتاب من تصميم واخراج فني المصمم غازي عزيز التلاني

لتحميل الكتاب انقر هنا

 

 

صدور كتاب (قاموس الامراض والاوبئة في التراث السرياني القديم  )

من تأليف الاستاذ بنيامين حداد

 

عن دار المشرق الثقافية في دهوك صدر كتاب (قاموس الامراض والاوبئة في التراث السرياني القديم ) للاستاذ بنيامين حداد ، ويتناول القاموس مفردات الامراض والاوبئة بالسريانية وما يقابلها بالعربية والانكليزية مع شرح موجز عن المرض .

يقول الاستاذ بنيامين عن الكتاب (يمتاز ارثنا المعجمي السرياني بعراقته واصالته وبسعة مديات دلالاته اللغوية، وقد اثبت قدرته على استيعاب الفكر الانساني على مر العصور. لقد كانت لغتنا السريانية لغة مرنة مطواعة كتب بها آباؤنا واجدادنا منذ القرون الاولى للميلاد، مصنفات نفيسة في شتى حقول المعرفة. ولسعة آفاق هذه اللغة، وعمقها التاريخي، غدت اللغة الادبية والعلمية والفنية بل وحتى اللغة الرسمية في منطقة الشرق القديم، كما قامت وبجدارة جسرا كبيرا عمل على تلاقح الافكار ونشرها، وتمازج وتفاعل الحضارات مع بعضها.

    الا ان تراثنا المعجمي العظيم هذا ــ ونحن في القرن الواحد والعشرين ــ سيظل بحاجة الى معجمات مساعدة موضوعاتية تخصصية، تتناول المصطلح الحديث في مختلف مجالات العلوم الانسانية والعلوم الصرفة. من اجل ان نضع لغتنا الام العظيمة في مسار ركب الحضارة المعاصرة، ولتنصب قامتها مع غيرها من اللغات العالمية الحية. ومن هذا المنطلق نسعى في هذا المجال منذ اكثر من خمسة عقود ، ومعجم اسماء الاوبئة والامراض في تراثنا السرياني هذا هو واحد من ثمار مسعانا)

يقع الكتاب في اكثر من  190 صفحة من القطع الصغير ويحمل تسلسل 91 في اصدارات دار المشرق الثقافية ، الكتاب من تصميم واخراج فني المصمم غازي عزيز التلاني

 

 

صدور كتاب (مفهوم المرأة لدى مار نرساي )

للاب جميل نيسان السناطي

 

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب ( مفهوم المرأة لدى مار نرساي ) للاب الفاضل جميل نيسان السناطي .. الكتاب هو رسالة ماجستير في اللاهوت الادبي قدمها الاب جميل نيسان الى جامعة مار توما الاكويني – انجيلكوم – روما عام 1976 ونظرا للموضوع المهم الذي تطرق اليه الاب جميل عن نظرة مار نرساي للمرأة والموقف الذي اتخذه منها ادى الى فهم خاطئ للناس عن مكانة المرأة لدى مار نرساي ، ولهذا كان هذا الكتاب

يقول الاب جميل نيسان في مقدمة كتابه (مار نرساي، كنت معجبا به منذ سنواتي الاولى في المعهد بالموصل، وخاصة عندما كنا نصلي صلاة الصباح ((ܢܘܗܪܐ ܕܕܢܚܹܗ ܕܡܫܝܚܐ...))  كنت التذ بخياله الواسع والرحب في تعابيره اللغوية، اكثر من المعاني الايمانية الروحية العميقة التي كان يضعها في هذا الخيال الادبي الواسع، وكنت اقدسه، وادافع عنه مع نفسي ومع رفاقي، رافضا ما كان ينعتونه به ((هرطوقي)) قبل ان اقرأ عنه شيئا من كتاباته، لقد كان شعورا من الممكن عنصرياً ولكن لا بالمفهوم المتداول اليوم، بل شعور افتخار واعتزاز وتباه. وتضامن مع مار نرساي، ولا يزال هذا الشعور فعندما قدمت منهاج مقالتي(الاطروحة) للاستاذ الذي التزمني jardini ايطالي ومعاونه لبناني الاصل، قدمت لهما شرحا او ترجمة بسيطة، لاني الى الان لا اقدر ولن اقدر أن اترجم او اشرح افكار مار نرساي في المدراش الذي يُتلى في اربعاء الباعوثة في نهاية: ܡܘܬܒܐ ܩܕܡܝܐ لما فيه من لاهوت وفلسفة واستنتاجات وتسائلات لاهوتية فلسفية واخلاقية، عن مفهوم الله والانسان وقضية الخطأ(الشر)، يحاججهم نرساي، بطريقة روحية عميقة واخلاقية مسؤولة بكل احترام وايمان عميقين بيسوع المسيح، وذلك في المدراش الذي مطلعه:

((ܒܨܠܘܬ ܟܐܢ̈ܐ ܕܫܦܪܘ ܠܟ݂)).. تعجبا وانذهلا الاستاذان قائلين: هل في ليتورجيتكم كل هذا الغنى اللاهوتي والفلسفي((يلا باشر بتحضير مقالتك الاطروحة)).

كان نرساي لاهوتيا عميقا بافكاره وفيلسوفا قديرا بتعابيره واديبا شاعرا بلغته واسلوب كتابته، تنقاد له المعاني وتلوح في قصائده حماسته المتوقدة وروحه الابية الجلودة، وتسيل اقواله رقة وعذوبة وكأنها الماء الزلال اذا ترقرق، فلقد لقبه السريان المشارقة نظرا لطول باعه في ميدان البلاغة والبيان، فدعوه ((كنارة الروح القدس)) و ((ملفان الملافنة). وقد اسماه تيودورس ((لسان المشرق)) و ((باب المسيحية)) و ((مشاعر المسيحية)) (ماري في المجدل ص 44). فان اسلوبه في ما كتب شاعري رقيق، وافكاره سامية لاهوتية، ومنطقة فلسفي ساحر، حتى ان اسلوبه وافكاره اللاهوتية تفوق اسلوب وافكار القديس افرام جمالا وسحرا ومعنى. فاكثر اشعاره منظومة على البحر الاثنى عشر الذي يسمى بالقراءة الثانية، او القراءة النرساوية، ومنها ماجاء بالقراءة السابعة اي الافرامية، وقد كان يحب كثيرا البحر السداسي، فلابد انه وضع مقالات عدة بهذا الوزن، لكن الزمان لم يبق لنا منها شيئاً.

يقع الكتاب في 120 صفحة من القطع الصغير  ويحمل تسلسل 90 في اصدارات دار المشرق الثقافية ، الكتاب من تصميم واخراج فني المصمم غازي عزيز التلاني

 

 

 

صدور كتاب قصائد واشعار كوركيس وردة

عن دار المشرق الثقافية في دهوك صدر كتاب (قصائد واشعار كوركيس وردة الاربيلي) حيث قام الشماس روني بطرس ارميا بعملية تجميع القصائد والاشعار الخاصة بكوركيس وردة من كل المصادر المتوفرة ومنها النادرة وجمعها في كتاب واحد وقد بذل الشماس روني جهدا كبيرا في البحث والتقصي عن قصائد واشعار هذا الشاعر الاصيل.
يقع الكتاب في اكثر من  900 صفحة من القطع المتوسط ويحمل تسلسل 89 في اصدارات دار المشرق الثقافية ، الكتاب من تصميم واخراج فني المصمم غازي عزيز التلاني

 

 

صدور كتاب (فن الفصاحة )
ترجمة المطران صليبا شمعون

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب فن الفصاحة تأليف العلامة الربّان مار أنطون التكريتي الفصيح ونقله الى العربية المطران صليبا شمعون المستشار البطريركي للكنيسة السريانية الارذثوكسية .

والكتاب هو جوهرة سنية من كنوز تراثنا السرياني، وعمل لغوي كبير، لواحد من أئمة لغتنا السريانية، واحد من المجيدين المبدعين في الشعر وفنونه لعالم متضلع من فقه لغته السريانية، عارف بدقائقها واسرارها، خارق لآفاق دلالات مفرداتها وصورها.

إنه كتاب ((فن الفصاحة)) للربّان انطون التكريتي، العلاّمة اللوذعي، والفقيه اللغوي، واحد من اعمدة السريانية الذي لغزارة علمه ولسمو ادبه وثاقب ذكائه، وجزالة اسلوبه، وتبحره في اسرار لغته، لقب بـ (أنطون رهطور، أو أنطون البليغ) بجدارة واستحقاق. هذا الاديب الفذ المنحدر من اسرة تكريتية عريقة، اصيلة في منبعها، من اسرة آل كورجين التكريتية الكريمة.

يقع الكتاب في 500 صفحة من القطع المتوسط ويحمل تسلسل 88 في اصدارات دار المشرق الثقافية ، الكتاب من تصميم واخراج فني المصمم غازي عزيز التلاني

 

 

 

 

 

 

صدور كتاب (سناط في الذاكرة)

للاستاذ جميل زيتو

 

عن دار المشرق الثقافية في دهوك صدر كتاب (سناط في الذاكرة ) الطبعة الثانية للاستاذ جميل زيتو عبدالاحد السناطي.

والكتاب بحد ذاته هو عبارة عن رحلة في تاريخ سناط حيث استطاعت تلك الرحلة ان تتغلغل في الأعماق لتفجر خزيناً من الذكريات، ولتعيد تضاريس "سناط" وخارطتها وشخوصها وأحداثها واحتفالاتها ومناسباتها حية في الذاكرة وكأن الزمن قد توقف عند سناط .... وعجلة التاريخ عادت الى الوراء.

يقول الاستاذ جميل زيتو مؤلف الكتاب في مقدمته (سأحاول من خلال جهدي هذا أن أُسطر الكثير عن سناط وجغرافية سناط القرية التي تتميز عن مثيلاتها بفوارق شهيرة وعن شعبها الذي تميز بصفات وخصائل مغايرة لما حوله.. كما يحوي مؤلفي هذا أبرز الوجهاء والشخصيات التي كان لها دور بارز في صنع حضارة القرية وسأتطرق الى تاريخ الكنيسة والقرية وموقعها الاستراتيجي والشخصيات التي عملت فيها بحكم مواقعها الوظيفية والمهن والأعمال التي زاولتها والعادات والتقاليد الاجتماعية وتضاريسها والصعوبات والمعوقات المتأتية نتيجة بعدها وموقعها الجغرافي الصعب.. حتى اصبحت القرية قِبلة الانظار لعدة عوامل..... وحرصاً وحفاظاً على أن تحمل الاجيال السناطية القادمة الصورة الحقيقية عن سناط (الحضارة التي سادت ثم بادت) موقعاً وتاريخاً وحضارة ومساهمة منا في الحفاظ على ذلك التراث الثمين من الضياع وعدم إبقائه طي الكتمان رأينا ان من واجبنا تحمل مسؤولية نقل ما استطعنا إليه سبيلا عن واقع تلك المناطق الجبلية الوعرة والتضاريس الصعبة.. إن ما نقلته ووثقته ليس إلا غيضا من فيض، كما وأرجو أن أكون قد وفقت في تقديم ما يشتاق اليه السناطيون المنتشرون في مختلف انحاء العالم، من معلومات بدءا بجذورنا والارض التي أنبتتها وأصالة وجودنا كي لا نذوب ضعفاء في متاهات العالم.

يقع الكتاب في 192 صفحة من القطع المتوسط ويحمل تسلسل 87 في اصدارات دار المشرق الثقافية في دهوك . الكتاب من تصميم واخراج فني المصمم غازي عزيز التلاني . كما ساهمت شركة بابيلون للانتاج الاعلامي بتصميم الغلاف.

 

 

صدور كتاب (اديرة وكنائس كرمليس )

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (اديرة وكنائس كرمليس ) من تأليف رامي البهدري و نرساي ماموكا  ويتناول الكتاب بالشرح والصورة الاديرة والكنائس التي تزخر بها بلدة كرمليس ويقول المؤلفان في مقدمة كتابهم (كرمليس بلدة عريقة يذكرها التاريخ ويصنفها من المستعمرات البشرية الأولى ولها مكانة دينية متميزة لأنها تضم ديراً قديماً وهو دير مار كوركيس الشهيد تلميذ الربان برعيتا الذي يقع ديره شرقي كرمليس الذي يعود إلى القرن السادس الميلادي وهو باق إلى يومنا هذا وآثاره التاريخية موجودة في كرمليس والذي كان مقراً لأساقفة وبطاركة عديدين وتضم كرمليس مزار القديسة بربارة الذي يحجّه المؤمنون من كل صوب وهذا المزار هو أول كنيسة كاثوليكية في العراق ويقع بجانبه تله الذي تشاهده العين من بعيد،فتاريخ كرمليس ليس مولود اليوم بل أنه تاريخ عريق.وفي كتابنا حاولنا أن نلقي الضوء على كل دير وكنيسة ومؤسسها وتاريخها وموقعها من القرية وتفاصيل أخرى مع التوثيق بالصور والخرائط. فإنه من دواعي سرورنا أن نصدر كتابنا هذا لنذكّر بتاريخ كرمليس الكنسي والديني العريق ونحافظ عليه وليكون لكل من يقرأه تعريفاً بكنائس كرمليس وأديرتها التاريخية العريقة.نأمل أن نكون قد وفقنا في عملنا هذا لخدمة الكنيسة والمؤمنين)

يقع الكتاب في 136 صفحة من القطع الصغير وطبع على الورق الفني (ارت) وبالالوان ويحمل تسلسل 86 في اصدارات دار المشرق الثقافية في دهوك . الكتاب من تصميم واخراج فني المصمم غازي عزيز التلاني .

 

 

 

صدور كتاب (غرامطيق اللغة الارامية السريانية )

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (غرامطيق اللغة الارامية السريانية ) تأليف القس بولس الخوري الكفرنيسي الراهب الماروني اللبناني استاذ اللغتين السريانية والعربية في مدرسة الرهبانية اللبنانية المارونية سابقاً

والكتاب هو عبارة عن قواعد الصرف والنحو في اللغة السريانية الغربية

يقول القس بولس بن سليمان بن مبارك بن طانيوس بن غطاس بن ابراهيم (ابو غطاس) الخوري الكفرنيسي الراهب اللبناني الماروني لا يخفى ما للغّة الآرامية السريانية بين سائر اللغات من المنزلة الرفيعة. وما اشتملت عليه من الفوائد الوافرة البديعة. فهي لغةُ اقدمِ الشعوبِ اصلاً ومحتداً. واعظم الممالك صولةً وسؤدداً. وهي أشرف اللغات الساميّة. ولها عليها حقُّ التقدم والاوليّة. واهلها سبقوا جميع الامم بالعلوم والصنائع والتمدن والعمران. واوصلوها الى الفرس والمصريين واليونان والعرب والرومان. وحسبها شرفاً لا يوازيه شرف انها تقدست بفم الفادي الكريم. وأُنزل بها الانجيلُ الشريف وجانبٌ من اسفار العهدين الحديث والقديم. وبها وُضعت اقدمُ الطقوس والرتب البيعية. وصدحت في سماء الكنائس اعرق الحانها الشجيّة الملائكية. ولقد اغناها علماؤها الاعلام بتصانيفهم الجليلة في كل اصناف العلوم من لاهوت وفلسفة وفلك وطبيعيات وهيئة وطب وهندسة وموسيقى وتاريخ وغيرها بين منثور ومنظوم. يزري بالجواهر الغالية. واللآلي الزاهية. فهي والحالة هذه اشرف اللغات واوسعها. ومعرفتها من اهمّ الامور وانفعها.

يقع الكتاب في 494 صفحة من القطع المتوسط ويحمل تسلسل 85 في اصدارات دار المشرق الثقافية في دهوك ، الكتاب من تصميم واخراج فني المصمم غازي عزيز التلاني .

 

 

(صدور كتاب (موسوعة الحضارة الاغريقية القديمة

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (موسوعة الحضارة الاغريقية القديمة ) من ترجمة الاستاذ عزيز عمانوئيل زيباري

تمت كتابة اغلب هذه الموسوعة على يد ثلاثة مختصين في الحضارة الهيلينية Hellenists  وهم بيير مكسيم شول Pierre Maxim Schull، وهوفيلسوف، وروبرت فلا سيليير  Robert Flaecelier، مؤرخ ادبي، وبيير ديفامبي Pierre Devambez  وهو آثاريّ. فمن خلال اربعمائة مادة تطلب ان تكون كل واحدة منها قائمة بذاتها رغم قصرها، حاول هؤلاء وصف الحضارة الاغيريقية التي تكونت خلال الألف الثاني قبل الميلاد، تلك الحضارة التي كانت ما تزال قوة حيّة إبان انتصار المسيحية. وليست هناك حاجة للتأكيد على ثراء وتعقيد تلك الحضارة المبنية على تصورات تجعلها أكثر تعقيدا مما نُحمل على الإعتقاد رغم أننا مدينون لها في جزء لا يُستهان به من حضارتنا.       

تقع الموسوعة في 920 صفحة من القطع المتوسط ومقسمة الى جزئين كل منهما يقع في 460 صفحة وتحمل التسلسل 84 في اصدارات دار المشرق الثقافية . الموسوعة من اخراج وتصميم فني المصمم غازي عزيز التلاني.

 

 

صدور كتاب (اعظم واقعة في تاريخ بخديدا)

عن دار المشرق الثقافية في دهوك صدر كتاب ( اعظم واقعة في تاريخ بخديدا ) للباحث عبد السلام سمعان الخديدي ويتحدث الكتاب عن رحلة الاستشهاد لكاهنين من بلدة بخديدا وهم الاب يوسف سكريا والاب بهنام ميخو على يد جندرمة الجيش العثماني.

يقول الكاتب عبد السلام الخديدي في معرض تقديمه للكتاب أِنَّ هذا الحدث الواقعي التاريخي (أستشهاد كاهنين)، كان الأبرز والأكثر تحفيزًا لي وتأثيرًا في نفسي، من أجل معرفة تفاصيل حقيقته كواقعة حدثت فعلا لأثنين من الكهنة من أبناء شعبنا المسيحي، وأنّه لم يكن قصة خيالية كالتي ينسجها البعض من أفكارهم وغاياتهم وهم على قارعة الطريق أو في غرفٍ مظلمة... كما أنه لم يكن خُرافة أو أُسطورةً.

واضافة الى النص العربي لقصة استشهاد الكاهنين فان المؤلف وضع النص السرياني ايضاً للقصة .

يقع الكتاب في 120 صفحة من القطع الصغير ويحمل تسلسل 83 في اصدارات دار المشرق الثقافية في دهوك . الكتاب من تصميم واخراج فني المصمم غازي عزيز التلاني.

 

 

صدور كتاب ارام تكريت

  صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب يحمل عنوان (ارام تكريت) للاستاذ ابراهيم فاضل الناصري ويتحدث الكتاب عن الاصول الارامية لمدينة تكريت وتاريخها ويقول المؤلف في مقدمة الكتاب:

تأسيسا على بديهة ان التاريخ هو مرآة عاكسة لقوام المدائن الماضية وعرض حالها ومآلها عبر الأزمنة والأدوار التعاصرية معها أقوم برسم صورة تقريبية لتكريت  المدينة الحاضرة في مرحلة متقدمة من عمرها المورق بالنهوض والزاخر بالتفرد وتجيء محاولتي بشكل كتابات تصورية مستندة على موارد وثيقة ووثائق حقيقة ولقد أسميت تجربتي هذه باسم آرام تكريت و لعلي لن أتوهم عندما أطلق على عملي الاسم(آرام تكريت) هذا لأنني ومن خلال نبش الماضي بالمدارسة قد وجدت:

* ان أقدم نسيج بشري قد تيقنا من سكنه لتكريت واستيطانه فيها يحمل الهوية آلارامية الجنس وانه قد حل فيها بعد منتصف الألف الثاني قبل الميلاد مجاورا لقلعتها التي كانت قائمة إبان حلوله والتي كان قد بناها الأشوريون في منتصف الألف الثاني قبل الميلاد كثغر حدودي جنوبي لدولتهم.

*ان ارقى وأشهر وأقوى مجتمع بشري جزري استوطن تكريت وترك فيها اثر وفجر من حياضها ذكر هو المجتمع الآرامي وان تاريخ تكريت القديم يكاد يكون احتكارا له دون غيره من الأقوام التي حلت فيها قبله أو بعده.

* ان في طابع ثقافة مجتمع تكريت اليوم نكهة من الموروث الثقافي الآرامي سواء كان من جانب التعبير واللكنة واللهجة أو من جانب بعض التقاليد والطبائع والعادات أو من جانب بعض اتجاهات المعيشة أو سياسات الحياة.

يقع الكتاب في 94 صفحة من الحجم المتوسط ويحمل تسلسل 82 في اصدارات دار المشرق الثقافية ، الكتاب من تصميم واخراج فني غازي عزيز التلاني .

 

 

كتاب الانافور السريانية للقديس يعقوب

 

وصدر عن دار المشرق الثقافية في هوك كتاب الانافور السريانية للقديس يعقوب الرسول اخو الرب والكتاب من تأليف الخوري جبرائيل سركيس وقام بترجمته من الفرنسية الخوراسقف لويس قصاب

وبخصوص الأنافورا، فهي تسمية مشتقة من أصل يوناني، وتعني التقدمة، وقد استخدمت لتدل على الجزء الأساسي من القداس. وفي الطقس السرياني - الماروني أطلقت انافورا على الغطائين اللذين يغطيان الكأس والقرابين، كما استعملها السريان، للدلالة على الصلوات التي تؤلف القسم الأوخارستي، ثم صلوات القداس إطلاقاً بدأ بقبلة السلام.

وتعني أنافور في المعنى الافخارستي، مجموعة نصوص الطقوس المرتبة ترتيباً يختلف بإختلاف طقوس كل كنيسة، إلاّ أن غايتها واحدة، وهي توسيع وتكرار ما صنعه الرب يسوع في العشاء الفصحي السري، في الحركة الثانية وهي الشكر وتتصل أنافورا القديس يعقوب بالعشاء السري، وبينها وبين (الهاليل) شبه كبير، وهي صورة مسيحية لمراسيم تناول الخروف الفصحي، وترقى صيغتها إلى حوالي القرن الرابع.

يقع الكتاب في 393 صفحة من القطع المتوسط ويحمل التسلسل 81 في اصدارات دار المشرق الثقافية .

 

 

 

صدور كتاب مواعظ موسى بر كيفا ، ترجمة الشماس بهنام دانيال البرطلي

 صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب مواعظ موسى بر كيفا وقام بترجمته الشماس الانجيلي بهنام دانيال البرطلي ، والكتاب هو إحدى الثمرات اليانعة للاهوتي القدير والحبر الجليل مار سويريوس موسى بن كيفا أحد آباء الكنيسة الكبار والخبير بالشؤون  اللاهوتية وشروحات الكتاب المقدس بأسلوبه الشيّق وشرحه الوافر ولغته السريانية السلسة،  لغة كنيسته وطقوسها ، ونظراً لما فيه من معلومات من كبير الفائدة للإكليروس خاصة والمؤمنين بصورة عامة وما يحويه من معلومات وتفاسير، من المهم ان لا تبقى بعيدة عن متناول المؤمنين وتمكث في طيّ النسيان، لذا قام الشماس بهنام دانيال  بترجمتها إلى العربية رغم ما فيها من جهد وتعب، لأن مثل هذه المؤلفات اللاهوتية تحتاج إلى صبر وتروّ وإلمام بلغتها ومحتواها لتكون الترجمة مطابقة أو قريبة من فكر المؤلف. فقد حاز مكانة مرموقة في عالم العلم والدين عندنا. فنفاخر به اليوم لأنه كان أحد أساطين الثقافة وأغنى الكنيسة بمؤلفاته المتنوعة، هذا الحبر الهمام الذي غذّى شعبه بفلسفة الحياة الروحية والعقلية وزيّن جيد الأعياد بخطبه البليغة فهو حريّ بكل إجلال وإكبار.

تألف الكتاب من قسمين القسم السرياني والقسم الثاني هو الترجمة العربية للكتاب وبلغ مجموع الصفحات اكثر من الف صفحة من القطع المتوسط ويحمل التسلسل 80 في اصدارات دار المشرق الثقافية ، الكتاب من تصميم واخراج فني المصمم غازي عزيز التلاني.

 

 

صدور كتاب (الاحجار الكريمة في حضارة بلاد الرافدين)

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (الاحجار الكريمة في حضارة بلاد الرافدين). من تأليف  انتصار احمد حسن .

 والكتاب هو اطروحة بنفس العنوان مقدمة من قبل المؤلفة الى كلية الاداب جامعة بغداد

 الدراسة تلقي الضوء على جميع انواع الاحجار الكريمة ومصادرها وتجارتها اضافة الى الجانب  العملي  لنماذج من الاحجار الكريمة الموجودة في المتحف العراقي والتي قمت بدراستها وتصويرها وكذلك تسجيل نماذج من اللقى الاثرية من خلال نتائج التنقيبات للسنوات من 1999 ولغاية 2009 .

     اقتضت مادة البحث تقسيمه الى اربعة  فصول, الفصل الاول يتضمن مبحثين عرض في المبحث الاول منه البيئة الطبيعية للسهل الرسوبي لحضارة بلاد الرافدين واستعرض فيه حاجة بلاد الرافدين للمواد الخام وتضمن المبحث الثاني  ماهية  الاحجار الكريمة وتناول ذكرالاحجار الكريمة  في القرآن الكريم وتضمن ايضاَ  اصل الاحجار الكريمة وتكوينها وكذلك الخصائص الطبيعية للاحجار الكريمة ثم التعدين .

اما الفصل الثاني فتضمن مبحثين ايضا كان  المبحث الاول خاص  بانواع الاحجار الكريمة ومصادرها وهي العقيق واللازورد والفيروز والياقوت والماس والزمرد والزبرجد واللؤلؤ والمرجان واليشب والكهرمان والجمشت والجزع والبلخش والبجادي والذهب والفضة اما المبحث الثاني فتناول  تجارة الاحجار الكريمة وتضمن اهم الدول  التي زودت بلاد الرافدين بالمواد الاولية  وهذه الدول هي بلاد الاناضول وبلاد الشام وايران ودول الخليج العربي وميلوخا ودلمون وماكان . 

في حين خصص  الفصل الثالث من هذه الدراسة بمبحثين عرض في المبحث  الاول الاحجار الكريمة في النصوص المسمارية واستعرض في المبحث  الثاني  استخدامات الاحجار الكريمة  في الزينه والحلي والفن (التطعيم بالاحجار الكريمة) والاستخدامات الطبية والسحرية للاحجار الكريمة واستخدامات الاختام في الاحجار الكريمة  .

     وخصص الفصل الرابع للاحجار الكريمة دراسة عملية وتناولت فيه المؤلفة مبحثين ايضا  ويتعلق المبحث الاول  بنتائج التنقيبات لبعض المواقع الاثرية والتي تم دراسة 167 نموذجا َ من 45 موقع اثري واحتوى المبحث الثاني على جداول وصور ملونة توضيحية لثمانية واربعين نموذجاَ لعدد من المواقع الاثرية ايضاَ  وهي دراسة عملية لنماذج من الاحجار الكريمة الموجودة في  المتحف العراقي.

والحقت الدراسة بملاحق خاصة عن اسماء الاحجار الكريمة باللغة العربية والسريانية والانكليزية والسومرية والاكدية وملحق اخر عن اسماء الاحجار الكريمة  كما وردت في الكتب التراثية فضلا عن الصور .

 يقع هذا الكتاب في 286 صفحة  من القطع المتوسط ويحمل تسلسل 78 في اصدارات الدار، الكتاب من تصميم واخراج فني  المصمم غازي عزيز التلاني.

 

 

 

السريانية المعاصرة اولغة السورث

من تأليف يونان هوزايا

 

والكتاب عبارة عن مجموعة ملاحظات لغوية سبق أن نشرت بعضها.. الا أن المؤلف قام بالتركيز على المواضيع التي تسبب إشكالا لغويا في الكلام أو في الكتابة.. وحاول توضيح ما أمكن– من وجهة نظره- وقدم مقترحات عدة لتجاوز الحالة.. وقد أنطلق المؤلف من أرضية مشروع تطوير لغتنا المعاصرة التي كتب بها العشرات من عشاقها ومنذ سبعينيات القرن الماضي، وهي السريانية المحكية او المعاصرة أو الـ سورث التي إستمدت حضورها وقوتها من مصدرين- برأي المؤلف- ارثها المحكي ولمئات السنين، وتراث السريانية الكلاسيكية الزاخر والذي أمسى ظهيرا قويا تتكىء عليه..

يقع الكتاب في 122 صفحة من القطع المتوسط ويحمل تسلسل 77 في اصدارات دار المشرق الثقافية في دهوك

 

 

المدن الزاهية في بلاد الرافدين العليا

للبروفيسور افرام عيسى يوسف

 

يدعونا المؤلف ( افرام عيسى يوسف )إلى القيام برحلة إلى منابع الثقافة السريانية ويروى تريخ ثماني مدن  كأنها ثمانية  نجوم سماوية سطعت في منطقة واسعة من بلاد ما بين النهرين العليا. أربعة ،منها تقع حاليا ضمن ادارة دولة تركيا :الرها أو أرفا وينابيعها الرقراقة ، نصيبين مدينة المعرفة والنور ، وأميد أو دياربكر وأسوارها الشهيرة ، وماردين مدينة الشمس الذهبي. 
أما الاخريات فتقع في اقليم كردستان العراق وهي: أربيل التي تطل على سهل قلعتها الأثرية،  كركوك  المنيرة بضوء نفطا الذي لا يخمد ابدا،والسليمانية العطرة برمانها وأشجار تينها ،ودهوك الرائعة برشاقة طيات جبالها. 
ثمانية مدن شهيرة، معظم سكانها من الكورد و أيضا من الأتراك والعرب .ويعيش فيها منذ القدم الشعب الكلداني السرياني الأشوري . اطل الزمن عليها بنوره ومسح وجهها بوشاح الجلالة. و لا تزال هذه المدن تتألق بكل ألأضواء و إنها ثروة للتراث الإنساني.
صدر الكتاب بالفرنسية عن دار النشر "للارمتان" باريس سنة 2009

يقع الكتاب في 170 صفحة من القطع المتوسط ويحمل تسلسل 76 في اصدارات دار المشرق الثقافية.

 

 

كتاب الناطقون بالسريانية في سهل نينوى واصولهم التاريخية

من تأليف قصي يوسف مصلوب

 

يعتبر هذا الكتاب أول بحث علمي يتطرق على الجذور التاريخية للشعب المسيحي القاطن منطقة سهل نينوى تحديداً .

وهذا الشعب بمسمياته الثلاثة الكلدانية السريانية الآشورية هو أبن لأرومة واحدة وجذور تمتد إلى عمق الحضارة النهرينية.

والتسميات الثلاثة هي تسميات لأمة واحدة يربطها التاريخ المشترك واللغة المشتركة والتراث المشترك والمصير الواحد

تم اختيار هذا البحث كعمل مميز لعام 2011   من قبل لجنة الفحص والتقيم التخصصية  في وزارة الثقافة في اقليم كردستان – اربيل

يقع الكتاب في 46 صفحة من القطع الصغير وحمل تسلسل 75 في اصدارات دار المشرق الثقافية في دهوك.

 

 

كتاب فهارس المخطوطات السريانية في برطلة

للشماس بهنام دانيال البرطلي

 

والكتاب يقع في جزئين الاول والثاني وقد صدرت بالتتابع.

الكتاب يتناول فهرسة المخطوطات الخاصة بالكنائس الموجودة في برطلة وهي الكنائس الثلاث

مخطوطات كنيسة مارت شموني

مخطوطات كنيسة العذراء مريم

مخطوطات كنيسة مار كوركيس

مخطوطات مبعثرة بحوزة الأهالي

   تعتبر هذه المخطوطات موضع فخر واعتزاز لبرطلي لأنها تمثل عصارة فكر أبنائها وتروي تاريخها وتوقفنا على بعض تفاصيل الامور الحياتية في كثير من الاحيان، كما وتشكل تراثها الثقافي الثّر، علماً بأن هذه المخطوطات منها ما هي قديمة تعود الى كنائس برطلي القديمة واديرتها التي اندثرت كمخطوطة طقس السعانين والقيامة التي كتبها الراهب كوركيس سنة 1609 في دير مار بهنام واهداها الى دير مار يوحنا ابن النجارين في برطلي، والفنقيث الشتوي الذي يعود الى دير الاربعين شهيداً وكتب في سنة 1751م ولا يزال قيد الاستعمال في كنيسة مارت شموني في برطلي، ومنها ما هي حديثة العهد نسبياً تعود كتابتها الى بدايات القرن الماضي وما قبله.

يقع الكتاب بجزئيه في 556 صفحة من القطع المتوسط وحمل رقم 74 في تسلسل اصدارات الدار.

 

 

الأشوريون في مؤتمر الصلح – باريس 1919 – الطبعة الثالثة

للاستاذ روبين بيت شموئيل صدر كتاب الآشوريون في مؤتمر الصلح في باريس 1919 وهو الطبعة الثالثة حيث كانت قد صدرت الطبعة الاولى عام 2000 والطبعة الثانية 2008 تجيء هذه الطبعة الجديدة، الثالثة، لتدلّل على حسن الإقبال الذي لقيته الطبعتان السابقتان (دهوك: 2000، و 2008)، من لدن المهتمين بالشأن الآشوري خاصّة، والمهتمين العراقيين بتاريخ العراق الحديث والمعاصر عامةً. كما تدلّل على الحاجة المتناميّة لهذا النوع من البحوث والدراسات والتوثيق، لإلقاء المزيد من الضوء على النشاط السياسي لمكوّنات الشعب العراقي الذي يشكّل الآشوريون، بمختلف تسمياته المتعددة، حلقة مهمة وأصيلة في تاريخه، وفي مستقبله.

تركزت هذه الدراسة لبحث النشاط القومي الآشوري في أوّل محفل دولي، إلتأم لمعالجة واقع العالم الجديد، وإيجاد حل لمشكلة الشعوب والقوميات التي لم تتشكّل بعد في وطن، أو في أي شكل من أشكال الحكم الذاتي. وتناول فيها المؤلف الوفود الآشوريّة الثلاثة، التي سعت للمشاركة في مؤتمر الصلح المنعقد في باريس عام 1919، ذاكراً إيّاها بإيجاز، ووقف عند أبرز الشخصيات التي مثلتها، حيثما توفرت المعلومات. فالأوّل، هو الوفد الآشوري من إيران، والثاني من العراق، والثالث المشترك من بلاد الشام والولايات المتحدة الأمريكية الذي افلح من دون الآخرين، في الوصول إلى باريس، والمشاركة في المؤتمـر، وتقديمه المطالب الآشوريّة فـي مذكـرة بعنـوان : " مطاليب الأُمة الآشورية ـ الكلدانية .

تضمن الكتاب مقدمة الطبعة الاولى والثانية اضافة الى مقدمة الطبعة الجديدة وهي الثالثة.

يقع الكتاب في 100 صفحة من القطع الصغير ويحمل تسلسل 73 في اصدارات الدار

 

 

 

كتاب عقد الجمان في ادب السريان

يتناول الدكتور بشير متي الطوري في كتاب عقد الجمان في ادب السريان سيرة حياة مجموعة من الادباء السريان مثل ابن العبري وابن المعدني والاساليب الشعرية لدى مار يعقوب السروجي ويتناول كذلك اعمال الادباء مار نرساي الشاعر وتناول في الكتاب كذلك الشعر السرياني الغربي الحديث والاداب العالمية وترجمات من لافونتين .

يقع الكتاب في 190 صفحة من الحجم الصغير ويحمل تسلسل 72 في اصدارات الدار.

 

 

 

 

 

كتاب خطاطون مشارقة – الجزء الثاني

كتاب خطاطون مشارق الجزء الثاني هو تواصل للكتاب الاول والذي حمل نفس العنوان , اعده الاستاذ عمانوئيل موسى شكوانا حيث يقول المؤلف في مقدمة الكتاب

(يتضمن هذا الجزء ما تيسر لي الاطلاع عليه من مخطوطات (235) خطاطاً منهم (88) خطاطا ورد ذكرهم في (خطاطون مشارقة) ، واشرت الى ذلك لدى تناولي اعمالهم . و(147) خطاطا يرد ذكرهم وانجازاتهم لأول مرة ، فيصبح عدد الخطاطين المشارقة الذين تمكنت من التعرف على ما مفهرس من مخطوطاتهم (547) خطاطا .

آمل ان اكون قد اوفيت بعض الدين لأولئك الجنود المجهولين الذين حافظوا على تراثنا الثر واوصلوه الينا بعرقهم وسهرهم على ضوء الشموع وفي اصعب الظروف .)

يقع الكتاب في 96 صفحة من القطع المتوسط ويحمل تسلسل 71 في اصدارات الدار .

 

 

 

كتاب المنهل العذب (بحوث ودراسات سامية)

صدر للدكتور يوسف متي اسحق كتاب المنهل العذب وهو عبارة عن بحوث ودراسات سامية .

 في طيّات هذا الكتاب الذي سمي بـ "المنهل العذب، بحوث ودراسات سامية" تقع على عددٍ من المواضيع التاريخية واللغوية والأدبية والدينية وسير حياة وغيرها من المواضيع، سبق وان نشرت في مجلتنا" صدى المعرفة" الصادرة في مملكة السويد وفي غيرها من المجلات المرموقة في لبنان والعراق، عِبرَ فترةٍ من الزمن. ونظراً لقيمة هذه البحوث، فقد اًفردها المؤلف في كتاب واحد لصعوبة الوصول الى مظانها ’ ولفائدة عشاق البحث والتنقيب.

يقع الكتاب في 240 صفحة من القطع المتوسط ويحمل تسلسل 70 في اصدارات دار المشرق الثقافية.

 

 

 

الفردوس (قاموس نباتات عربي سرياني)

 

عن دار المشرق الثقافية في دهوك صدر قاموس نباتات عربي سرياني حمل عنوان ( الفردوس) للاستاذ بنيامين حداد وهو اول معجم يدخل المكتبة السريانية ، حاملا قرابة الف ومائتين من المفردات  النباتية السريانية، اول مصنف يوثق تراث الاباء الزراعي منذ الاف السنين .

     انه الفردوس ، فردوسنا الارضي الذي غرسه لنا اسلافنا الصالحون، واورثوه لنا نظرا زاهيا بقرابة الف ومائتين غرسة.. زهرة.. وردة.. نبتة.. بقلة.. عشبة.. شتلة.. شجرة.. ايكة.. دوحة....

    انه اسهامة في اثراء معجمنا السرياني موضوعاتيا، ومن اجل وضع لغتنا في ركب الحضارة.. من اجل ان نعمل على تطوير وتوسيع دائرة معجميتنا،  لتستوعب كل فروع المعرفة الانسانية، ولنيسر بايدي اجيالنا القادمة كل اصناف المعاجم الموضوعاتية، في العلوم الانسانية، وفي العلوم الصرفة، وفي الاداب والفنون، شأن كل لغات الشعوب الحية . يقع الكتاب في 160 صفحة من القطع المتوسط وحمل تسلسل 69 في اصدارات دار المشرق الثقافية .

 

 

 

صدور كتاب التاريخ الكنسي لأبن العبري

عن دار المشرق الثقافية في دهوك صدر كتاب التاريخ الكنسي لأبن العبري الجزء الاول والثاني نقله عن السريانية المطران صليبا شمعون المستشار البطريركي.

كتاب التاريخ الكنسي هذا، جزاءان. الاول يتناول فيه سير بطاركة الكنيسة السريانية الارثودوكسية، إلى عهد الابن العبري . غير إنه الحق به سير البطاركة الذين عقبوه حتى يومنا هذا، من "تاريخ البطاركة" للعلامة الطيّب الاثر المطران يوحنا دولبلني. اما الجزء الثاني فتناول فيه سير مفارنة السريان الارثوذكس في المشرق، إلى جانب سير جثالقة كنيسة المشرق الجثلقية القديمة. وكأني به يرى وحدة الاحداث بين الكنيستين الشقيقتين، وأهمية التعاون بين قادتهما لا سيما في ظرف عصيب اثيرت فيه الاضطهادات العنيفة على أبناء هاتين الكنيستين.

يحمل الكتاب تسلسل 67 في اصدارات الدار . صممه واخرجه فنيا غازي عزيز التلاني

 

 

صدور كتاب عناقيد الكرمة للخوري قرياقوس حنا البرطلي

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (عناقيد الكرمة – الجزء الاول) للاب الخوري قرياقوس حنا البرطلي

إنّ هذا الكتاب هو قصائِد وميامر كتَبها الخوري قرياقوس البرطلي في أَماكنَ عديدةٍ وأَوقاتٍ مُختلِفة، وأَلقَيتُ العديدَ منها في مهرجاناتٍ واحتفالاتٍ ومناسباتٍ شتّى. في اماكن ومناطق مختلفة حيث يتواجد ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري.

     كَتَبت هذه الأشعار باللغةِ السريانيّة الغربيّة، منها على أَرضِ الرافدين العريقةِ في القِدَم (مبعث العلم والمعرفة ) ولا سيّما بلدة برطلي التاريخيّة المعروفة عبرَ السنين

     وميامر اخرى كتبها على الآباءِ الملافنة الكتّاب والخطاطين البرطليين الذينَ اشتهروا بالخط السرياني الغربي الرهاوي والأسطرنگيلي مثل الخطّاط المُبدِع الراهب مبارك بن داود بن صليبا بن يعقوب البرطلي الذي زيَّنَ الإنجيلَ المقدَّس بأَربعٍٍ وخمسينَ صورة ملوَّنة.

يقول الاب قرياقوس في مقدمة الكتاب :

جَمَعتُ هذِه القصائد والأشعار في كتابٍ واحدٍ دَعَوتُهُ ( عناقيدَ الكرمة )  كي لا تضيعَ مواضيعُهُ الشاملة  كما فُقِدَتْ كُتُبٌ ومؤلّفاتٌ لا تُعدُّ ولا تُحصى جرّاءَ الحروبِ القاسية والمريرة والإضطهاداتِ العنيفةِ والشريرة التي حاقتْ بأَبناءِ الكنيسةِ السُريانية.

يقع الكتاب في  250 صفحة من القطع المتوسط ويحمل تسلسل 68 في اصدارات الدار، الكتاب من تصميم واخراج فني غازي عزيز التلاني.

 

 

حوليات الراهب القرطميني

الكتاب هو تعريب ودراسة تاريخية مقارنة للاستاذ بنيامين حداد حيث يقول الاستاذ حداد عن الكتاب (اضافة اخرى قيمة الى مكتبتنا التاريخية السريانية تأتينا من اعماق تاريخنا المجيد، وثقها لنا راهب من دير قرطمين (دير مار كبرئيل) في طورعبدين قبل اكثر من احد عشر قرناً.

تبدأ احداث هذه الحوليات منذ ميلاد المسيح وحتى سنة 819 ميلادية. وتعود كتابة هذا المخطوط الى القرن التاسع للميلاد. ولقد اقدمنا على دراسة وتعريب هذه الاحداث على ضوء قراءة تاريخية مقارنة وعمدنا الى وضع شروط وايضاحات وتعليقات تفصيلية، نظراً لأهميتها، ولما لاحظناه فيها من سياقات جديدة للاحداث التاريخية ضمن فترة امتدت لأكثر من ثمانية قرون ، سياقات قد لا نجدها في مصادرنا التاريخية الاخرى.

واضع هذه الحوليات سرد الاحداث بإبتسار وتركيز شديدين ، لذلك ارتأينا ان نبسط ونفصل في الايضاح وفي التعليق لتكتمل تفاصيل حيثيات الحدث التاريخي ، هذا من جهة ومن جهة اخرى لنمنح القارئ الكريم فرصة يعقد فيها مقارنة بين النص الباسبريني القرطميني وبين ما جاء بهذا الصدد في مصادرنا التاريخية الاخرى . وقصدنا من وراء ذلك كان محاولة تأرخة – ان صح التعبير- فترة من الزمن طويلة امتدت لأكثر من ثمانية قرون كما ذكرنا. ولقد اعتمدنا في هذه المحاولة المصادر السريانية والعربية القديمة في المقام الاول.)

يقع الكتاب في 80 صفحة من القطع الصغير

 

 

كتاب الدر الاسنى في تأبين المطران اسحق ساكا

الكتاب هو عبارة عن بعض المقولات التي قالها والقاها مثلث الرحمات سيادة المطران اسحاق ساكا في مناسبات مختلفة وكذلك الكلمات التي القاها اصحاب النيافة من المطارنة والاساقفة وشخصيات مهمة عن المطران اسحاق ساكا في وفاته. قام بجمع هذه الكلمات الشماس الانجيلي بهنام دانيال البرطلي وقامت بتصميم صفحات الكتاب اغاريد عبدالله. يقع الكتاب في 120 صفحة من القطع المتوسط وطبعت جميع صفحات الكتاب بالالوان والورق الفني الصقيل.

 

 

 

 

قصائد داود اوراهم

والكتاب عبارة عن مجموعة من القصائد التي كتبها داود اوراهم من قرية ديرشكي التابعة لمحافظة دهوك والتي كتبها في اوقات متفاوتة ولمناسبات مختلفة وباللغة السريانية.

يقع الكتاب في 136 صفحة من القطع المتوسط

 

 

كتاب لا يوجد مثل كاذب

الكتاب للاكليريكي لورانس زياد

وهو عبارة عن مجموعة من الامثال بالسريانية مع ترجمتها بالعربية قام المؤلف بجمعها ووضعها في مؤلف خاص ، يقول المؤلف في مقدمة الكتاب: (يقول الكتاب المقدس، كونوا حُكماءَ كالحيات, وودعاء كالحمام، وعلينا نحن المسيحيين، أن ننصت إلى هذه الكلمات التي قالها لنا ربُّ المجد كلمةُ الله المتجسِّد, ونكون ملتزمين وسامعين للأمثال والحكم الموضوعة لفائدتنا ولمصلحةِ إخوتنا الذين يَعيشونَ معنا على تُرابِ هذا الوطنِ العظيم. إنَّ مُؤلفّي هذه الأمثال لم يكتبوها من ذواتهم، ولكن روح الله هو الذي أَلهَمَهم وقادَهم إلى معرفةِ الحقِّ وتكلم بهم ليُعلِّموا غيرَهم من البشر المحتاجينَ إلى التعليم والثقافة، وقد كتبوها ووضعوها في الكتاب المقدس، ولهذا سمي (كتاب الحياة).

 

 

 

 

الوجيز في تاريخ الأدب السرياني(الطبعة الثانية)

اصدار الطبعة الثانية من كتاب الوجيز في تاريخ الادب السرياني للمؤلف وليم رايت وترجمة الدكتور يوسف متي اسحق

 

 

 

 

 

 

 

دروس في تعليم اللغة السريانية (الطبعة الثالثة )

ونظرا للطلب الكبير والحاجة الملحة على بعض اصدارات دار المشرق فقد قامت الدار بطبع كتاب دروس في تعلم اللغة السريانية الكتاب الاول وهي الطبعة الثالثة من هذا الكتاب الذي وضعه الاب شليمون ايشو خوشابا

 

 

كتاب ازمنة في بلاد الرافدين الطبعة الثانية

الكتاب من تأليف البروفيسور افرام عيسى يوسف.

الكتاب هو عبارة عن تأريخ للاحداث التي مرت بالعراق والمنطقة الشمالية منه وخاصة منطقة سناط التي ينحدر منها الكاتب من وجهة نظر عائلته التي كانت شاهدا على عصرها وتقع الاحداث بين عامي 1830 و 1976 . قام بترجمة الكتاب الاستاذ علي نجيب ابراهيم  وراجعه الاستاذ فخري العباسي.

يقع الكتاب في 266 صفحة من القطع المتوسط

 

 

صدور كتاب (قرية الداوودية بين الماضي والحاضر)

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (قرية الداوودية بين الماضي والحاضر ). من تأليف اسحق خزقيئل اسحق. اشرف عليه وراجعه الاب جبرائيل شمامي.

 ويتناول الكتاب تاريخ قرية الداوودية والاحداث التي مرت على هذه القرية وتاريخ ابنائها الغيارى والعادات والتقاليد التي ميزت هذه القرية وتناول كذلك حاضر القرية والانجازات والتطورات التي طرأت عليها.

يقول المؤلف في مقدمة الكتاب :

اهتمت الأمم والشعوب بجمع تراثها وتوثيقه، لما له من أهمية كبيرة في بيان الحضارة التي نشأت بين ظهرانيها في الأزمنة الغابرة،  فصدرت كتب ومجلات لحفظها من الضياع والنسيان، وقام الكتاب والمؤلفون والباحثون بجمع كل ما وقع عليه أيديهم للحفاظ على تراثهم وكتابة أمجاد أجدادهم. وعلى غرارهم أردت انا ايضا أن اكتب عن قريتي (الداؤودية)، اسوة بكثير من الذين كتبوا عن قراهم ومدنهم، فقمت بالبحث والاستفسار من كبار السن في القرية وجمع ما تيسر لي من مصادر موثقة وكتب وبحوث لمؤرخين وكتاب ذاع سيطهم

   يقع هذا الكتاب في 174 صفحة  من القطع المتوسط ويحمل تسلسل 58 في اصدارات الدار، الكتاب من تصميم واخراج فني غازي عزيز التلاني.

    لقراءة الكتاب وتحميله

 

 

صدور كتاب (عبق الخزامى)

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (عبق الخزامى). من تأليف الشماس الانجيلي بهنام دانيال البرطلي.

 والكتاب هو عبارة عن ديوان شعري يضم هذا الديوان مجموعة من القصائد التي نظمت في أوقات مختلفة وفي مواضيع متنوعة باللغة السريانية والعربية ، وهي نوع من الأدب الغنائي الذي يعبّر عمّا يجيش من خواطر وأحاسيس في النفس، وقد دأب الكتاب السريان على هذا النوع من الأدب معبّرين بذلك عن عقائدهم وإيمانهم وما يجول في خواطرهم.

يقول المؤلف في مقدمة الكتاب :

أقدم هذه المجموعة الشعرية التي يحتويها هذا الديوان الذي دعوته "رائحة الخزام" لكونها تنبثق من داخل الإحساس والروح كما ينتشر عبير الخزام برائحته الزكية، وتعبيراً عن الأفكار والمشاعر آملاً أن تنال رضى الذين يطالعونها وتحوز قبولاً لدى المهتمين فتتحقق الغاية من نشرها. والشكر لله اولاً وآخراً.

    يقع هذا الكتاب في 172 صفحة  من القطع المتوسط ويحمل تسلسل 59 في اصدارات الدار، الكتاب من تصميم واخراج فني غازي عزيز التلاني.

 

 

صدور الطبعة الثانية من كتاب (القوش عبر التاريخ)

عن دار المشرق الثقافية في دهوك صدرت الطبعة الثانية من كتاب (القوش عبر التاريخ) لمؤلفه المرحوم المطران يوسف بابانا والذي كان قد صدر قبل اكثر من ثلاثة عقود. وقد اهتم مؤلفه بسرد تاريخ هذه البلدة العريقة منذ قرون غابرة.

الكتاب بحد ذاته يعتبر أول مصدر تاريخي لم يسبقه احد في توثيق الكثير من الوقائع والأحداث التي رافقت مسيرة هذه البلدة تاريخاً وحاضراً وترك لنا تراثاً غنياً بالقيم والمعارف الإنسانية يستحق ذكرها وتقييمها وجعلها أول دراسة شاملة لمفردات الحياة اليومية للإنسان الذي عاش فيها طيلة سبعة وعشرين قرناً على أقل تقدير، هذه المسيرة الحية والشاقة لأجيال من الآباء والأجداد، قلة من التجمعات البشرية عاشتها بمخاضها دون أن تشل عزيمة تلك الأجيال أو تنحني أمام محنها ومصائبها.

يقع الكتاب في اكثر من 560 صفحة من القطع المتوسط ويحمل التسلسل 52 في سلسلة اصدارات دار المشرق الثقافية.

 

 

صدور كتاب (قواعد لغة السوريث)

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (قواعد لغة السوريث) من ترجمة الاستاذ يلدا توما ككو . والجدير ذكره ان الكتاب من تأليف الاب جاك ريتوريه من الاباء الدومنيكان والمرسل الى العراق والكتاب طبع عام 1912 باللغة الفرنسية في مطبعة الاباء الدومنيكان في الموصل، وتأتي ترجمة وطبع الكتاب في الذكرى المئوية لصدور الكتاب بالفرنسية. ويتناول الكتاب قواعد السوريث او السريانية المحكية في سهل الموصل والمناطق المجاورة لها .

يقول المترجم الاستاذ يلدا توما في مقدمة الكتاب :

    يُعتبرُ هذا الكتاب من الكتب النادرة التي اهتمت بلغة السوريث، ومؤلفُهُ أحَبَّ ارضَنا وشعبَنا وتعلّم لغتَنا وطاف في قرانا وترك لنا تراثاً ادبياً غنياً.

وُلِد الأب جاك ريتوريه في بورج (فرنسا) سنة 1841 وقصد الموصل مع الأب التماير سنة 1874، عُيّن مديراً لدير مار ياقو قرب دهوك. كان مولعاً بالشرق وموهوباً في تعلُّم اللغات ،ومنذ وصوله اهتم بتعلُّم اللغات السريانية والأرمنية والكوردية وانكبَّ على دراسة لغة السوريث بمختلف لهجاتها (السهل، الجبل والطوراني). وكان يبحث ويدرس في الموصل ودير مار ياقووآشيثا ووان وقونيا والقدس. توفي في الموصل عام 1921 تاركاً مؤلفاتٍ كثيرةً بلغات عدة.

   يقع الكتاب في أربعة أجزاء تناولت الأصوات، الصرف، الأجزاء المضافة والنحو مع ملحق لقطع ادبية مختلفة. ان الكتابَ موجَّهٌ بالأصل الى الفرنسيين والناطقين بها واستخدم المؤلف اللغة اللاتينية أحياناً .

يقع الكتاب في ما يقارب 300 صفحة من القطع المتوسط ويحمل التسلسل 54 في اصدارات دار المشرق الثقافية. الكتاب من تصميم واخراج فني غازي عزيز التلاني.

 

 

صدور كتاب (عناقيد الكرمة) الجزء الاول نظم الاب الخوري قرياقوس حنا البرطلي

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (عناقيد الكرمة – الجزء الاول) للاب الخوري قرياقوس حنا البرطلي

إنّ هذا الكتاب هو قصائِد وميامر كتَبها الخوري قرياقوسالبرطلي في أَماكنَ عديدةٍ وأَوقاتٍ مُختلِفة، وأَلقَيتُ العديدَ منها في مهرجاناتٍ واحتفالاتٍ ومناسباتٍ شتّى. في اماكن ومناطق مختلفة حيث يتواجد ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري.

     كَتَبت هذه الأشعار باللغةِ السريانيّة الغربيّة، منها على أَرضِ الرافدين العريقةِ في القِدَم ( مبعث العلم والمعرفة ) ولا سيّما بلدة برطلي التاريخيّة المعروفة عبرَ السنين

     وميامر اخرى كتبها على الآباءِ الملافنة الكتّاب والخطاطين البرطليين الذينَ اشتهروا بالخط السرياني الغربي الرهاويوالأسطرنگيلي مثل الخطّاط المُبدِع الراهب مبارك بن داود بن صليبا بن يعقوب البرطلي الذي زيَّنَ الإنجيلَ المقدَّس بأَربعٍٍ وخمسينَ صورة ملوَّنة.

يقول الاب قرياقوس في مقدمة الكتاب :

جَمَعتُ هذِه القصائد والأشعار في كتابٍ واحدٍ دَعَوتُهُ ( عناقيدَ الكرمة )  كي لا تضيعَ مواضيعُهُ الشاملة  كما فُقِدَتْ كُتُبٌ ومؤلّفاتٌ لا تُعدُّ ولا تُحصى جرّاءَ الحروبِ القاسية والمريرة والإضطهاداتِ العنيفةِ والشريرة التي حاقتْ بأَبناءِ الكنيسةِ السُريانية.

يقع الكتاب في  242 صفحة من القطع المتوسط ويحمل تسلسل 55 في اصدارات الدار، الكتاب من تصميم واخراج فني غازي عزيز التلاني.

 

 

صدور كتاب (الايام الستة) دراسة وتعريب الاب الدكتور بهنام سوني

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (ميمر الايام الستة على اتقان البرايا) للملفان المسكوني يعقوب السروجي اسقف بطنان سروج من تعريب ودراسة الاب الدكتور بهنام سوني.

يقول الاب بهنام في مقدمة الكتاب عن الملفان يعقوب السروجي

في عدد كبير من المخطوطات حُفظت نبذ شتى "تاريخية" وصلتنا شعرا او نثرا، وهي متباينة بعض الاحيان بحسب هدف مؤلفيها، وكلها تدور حول حياة وسيرة مار يعقوب. لقد  دبجتها اقلام سريانية ارثوذكسية او ديوفيسية او يونانية او ارمنية. وكثرتها لا تدل سوى على اهمية شخصية مار يعقوب الذي تعتبره المصادر المونوفيسية اشهر شاعر والمع مفسر واغزر لاهوتي سرياني لا يفوقه قدرا وشهرة الاّ مار افرام في عصره.

        نجد بين هذه السير الغث والسمين، والمبالغة والاختصار، كما لا تخلو من المدح والقدح ايضا. نقدم سيرة هذا الشاعر واللاهوتي الكبير باسلوب سلس مع نقد لكل ما ورد في هذه النبذ من مبالغات غير تاريخية. وهكذا نجلب الانتباه الى كل ما ورد في هذه النبذ من اساطير او مبالغات تحمل القارىء على الابتسام.

يقع الكتاب في اكثر من الف صفحة من القطع المتوسط ويحمل تسلسل 56 في اصدارات الدار، الكتاب من تصميم واخراج فني غازي عزيز التلاني.

 

 

صدور كتاب حضارة وادي الرافدين ، الاسس الدينية والاجتماعية

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (حضارة وادي الرافدين ، الاسس الدينية والاجتماعية ) للكاتب والباحث حكمت بشير الاسود .

يتناول الكتاب نشأ الفكر الديني في حضارة بلاد الرافدين القديمة منذ عصور ماقبل التاريخ، وانبثقت الديانةعندما استخلص الانسان الامور المقدسة من الطبيعة وحول القوى الغيبية التي كانت تؤثر على حياته الى (آلهة) قام بصنع تماثيل لها ووضعها في اماكن مقدسة (معابد) وعمل على تقديم فروض الطاعة اليها عبر الصلاة والتضرع وتقديم الاضاحي وأدمة الطقوس الدينية.

ويقع الكتاب في حوالي 200 صفحة  ويتألف من ثلاثة فصول وكل فصل في ثلاثة مباحث

ويحمل الكتاب تسلسل 53 في اصدارات دار المشرق الثقافية، الكتاب من تصميم واخراج غازي عزيز التلاني

 

 

 

صدور كتاب (حقوق المكون المسيحي في التشريع العراقي )

تأليف المشاور القانوني ماهر سعيد متي

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (حقوق المكون المسيحي في التشريع العراقي) لمؤلفه المشاور القانوني ماهر سعيد متي.

والكتاب هو عبارة عن دراسة تحليلية قانونية وعلاجية لما تعرض له ويتعرض له المكون المسيحي من غبن وظلم نتيجة القوانين واللوائح التي يتضمنها الدستور العراقي في عهود الاتظمة السابقة واللاحقة.

 الهدف المرجو من هذه الدراسة المبسطة هو تحديد بواطن الخلل وتحليل المشكلة القائمة من الناحية القانونية وبيان المؤشرات السلبية التي ترافق  القوانين النافذة بغية وضع الحلول الناجعة لحماية الأقليات من خلال معالجة التشريعات الماسة بالحقوق وإيجاد تشريعات أخرى تضفي الحماية القانونية اللأزمة لبقاء الأقلية المسيحية في جذورها وتربتها الغنية وتعزيز بقائها من خلال توفير الظروف المناسبة لتحقيق عملية البقاء بعيدا عن الصراع.                      

 

يقع الكتاب في ما يقارب 192 صفحة من القطع الصغير ويحمل تسلسل 51 في اصدارات الدار، وقد طبع سهوا التسلسل 48 على الكتاب

 الكتاب من تصميم واخراج فني غازي عزيز التلاني.

 

 

 

صدور كتاب (دروس في تعليم اللغة السريانية – الكتاب الثاني)
للاب شليمون ايشو خوشابا

 

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك للاب شليمون ايشو خوشابا كتاب (دروس في تعليم اللغة السريانية – الكتاب الثاني النصوص والصرف).

ويأتي الكتاب الثاني من(دروس في تعليم اللغة السريانية- النصوص والصرف) كتكملة لسلسلة الأستاذين فولوص كبريئيل وأفرام البستاني، من إصدارات الجامعة اللّبنانية لسنة 1965، حيث قمنا بنقله إلى الحرف الشرقي مع التصرّف زيادة وحذفاً في مواده ونصوصه، ليكون مناسباً للمرحلة.

   يقع هذا الكتاب في 114 صفحة  من القطع الكبير ويحمل تسلسل 50 في اصدارات الدار، الكتاب من تصميم واخراج فني غازي عزيز التلاني.

 

 

 

 

 

صدور كتاب ( كنز الافعال )

للاستاذ بنيامين حداد

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك مصنف (كنز الافعال في لهجة القوش السريانية) للاستاذ الكبير بنيامين حداد.

    هذا العمل ليس قاموسا بمادة الفعل في سورث القوش فحسب، وانما هو دراسة لغوية تحليلية مقارنة ، جرت في المقام الاول مع السريانية الفصحى الكتابية، معنى ومبنى او شكلا ودلالة ، كما شملت المقارنة معظم لهجاتنا السريانية المحكية .

   فالمفردة اللغوية في هذا المصنف اللغوي وهي المستخدمة في بلدة القوش ، والى حد كبير جدا في اللهجات السريانية في سهل نينوى الشمالي ، واقصد خط القوش تللسقف باطنايا باقوفا تلكيف ، فضلا عن بعض قرى الشيخان وعقرة الكلدانية وكذلك كرمليس . سيجد القارئ مقارنات لهذه المادة اللغوية مع لهجاتنا السريانية المستخدمة في اورميا وسلاماس واشيثا وبقية منطقة تياري السفلى، وتياري العليا وجيلو وباز وتخوما وكاور وتركاور وقودشانوس وكوردستان (العشائر) وشمزدين وماربيشو وغيرها .

   وكذلك مع سريانية طورعبدين وآرامية معلولة وآرامية يهود اذربيجان. ومع سريانية بغديدا المحكية .

 

   يقع هذا المصنف في جزئين كل جزء في 300 صفحة من القطع المتوسط ويحمل تسلسل 46 في اصدارات الدار، الكتاب من تصميم واخراج فني غازي عزيز التلاني.

 

 

 

صدور كتاب (الكورد والكوردستان في المصادر السريانية)

للاستاذ وصفي حسن الرديني

 صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (الكورد وكوردستان في المصادر السريانية) للاستاذ وصفي حسن الرديني.

يقول المؤلف في مقدمة الكتاب

هناك مجموعة من الكتاب والمؤرخين السريان....أحبوا الشعب الكوردي وتاريخه..وقاموا بالكتابه عنه في السنين الماضيه ..والحق يقال فقد كانت كتاباتهم تلك في ذالك (الزمان الصعب) خطوة جريئة تنم عن حب اصحاب تلك المقالات والبحوث للشعب الكوردي الذي طالما عاني من التهميش والنسيان والاهمال من قبل المؤرخين والباحثين .

فهولاء الكتاب الاعزاء بكتاباتهم هذه ازالوا بعض الغموض عن تاريخ وحضارة الكورد وبهذا فانهم في ذالك الزمان الغابر خدموا الشعب الكوردي خيرخدمة ...

ومن باب الوفاء لهؤلاء الكتاب الافذاذ نجد انفسنا اليوم ملزمين لرد الدين والوفاء لهم...

لذا بادرنا بالكتابة عن بعض هؤلاء والتعريف بهم وبكتاباتهم (التى اصحبت نادرة الحصول) بسبب تقادم الزمن ...و ذلك لكى ليتعرف (الجيل الجديد) من الشباب الكورد على اصدقاء الشعب الكوردي في الاعوام الصعبة الماضيه

    يقع هذا الكتاب في 118 صفحة  من القطع الصغير ويحمل تسلسل 46 في اصدارات الدار، الكتاب من تصميم واخراج فني غازي عزيز التلاني.

 

 

 

 

صدور كتاب (نسر انطاكيا ) ترجمة الشماس بهنام دانيال البرطلي

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (نسر انطاكيا) والذي هو تعريب لنفس الكتاب باللغة السريانية ، مؤلف الكتاب هو الراهب عبد الاحد البرطلي (البطريرك يعقوب الثالث) قام بترجمة الكتاب الشماس بهنام دانيال البرطلي، والكتاب هو سيرة حياة المثلث الرحمات مار إغناطيوس أفرام الأول برصوم بطريرك الكرسي الرسولي الانطاكي وسائر المشرق من تأليف المثلث الرحمات قداسة البطريرك يعقوب الثالث البرطلي ألفه سنة 1945م في ملبار أيام كان راهبا باسم الربان عبد الأحد البرطلي يتكلم فيه عن الرسالة التي بعثها إلى البطريرك أفرام، عائلته، آباؤه، ومولده، بعد وفاة البطريرك ألياس الثالث، كيف انتخب قائمقاماً بطريركياً، بعد انتخاب القائمقام، انتخابه بطريركاً، رسامته، زياراته، اليوبيل الفضي لكهنوته وأسقفيته، زياراته إلى بعض الكنائس، بعض أعماله بعد رسامته بطريركاً، مؤلفاته، مكانته بين المؤرخين، صفاته السامية، أقاربه .

   كتب مقدمته نيافة المطران مار فيلوكسينوس ماتياس نايش (المعاون البطريركي) ومدير دير مار أفرام السرياني في معرة صيدنايا

يقع الكتاب في ما يقارب 170 صفحة من القطع المتوسط ويحمل تسلسل 45 في اصدارات الدار، الكتاب من تصميم واخراج فني غازي عزيز التلاني.

 

 

 

صدور كتاب (ميامر العذبة من المروج النضرة للغة السريانية ) تحقيق الأب قرياقوس حنا البرطلي

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (الميامر العذبة من المروج النضرة للغة السريانية) من نظم راهب من رهبان دير مار متى الشهير والذي يدعى الراهب داود من بلدة كفرو السريانية في منطقة طور عبدين في تركيا. قام بنسخ هذه القصائد الاب قرياقوس حنا البرطلي والتي لم يعثر على نسخة اخرى منها .

يقع الكتاب في ما يقارب 108 صفحة من القطع المتوسط ويحمل تسلسل 44 في اصدارات الدار، الكتاب من تصميم واخراج فني غازي عزيز التلاني.

 

 

كتاب (المعارف الجغرافية عند العراقيين القدماء)

عن دار المشرق الثقافية في دهوك صدر للدكتور عامر عبد الله الجميلي كتاب (المعارف الجغرافية عند العراقيين القدماء)

والكتاب من عنوانه يتناول ما توصل اليه اجدادنا العراقيين القدماء من الرقي في علوم الجغرافية والمواقع والخرائط حيث يُعدّ العراق الموطن الأول لأقدم المفاهيم الجغرافية، فعلى ارضه وضعت اقدم خريطة معروفة للعالم في الحضارات القديمة، كما خَلّف لنا العراقيون القدماء اقدم خريطة زراعية في تأريخ حضارة الانسان رُسمت عليها حقول زراعية ومجموعة من جداول الري والقرى والطرق على النحو الذي تُرسم فيه خرائطنا الحديثة، وتُعد هذه الخريطة اقدم ما وصل الينا من المفاهيم الجغرافية القديمة، يعود تأريخها الى ما قبل اكثر من 3500 سنة وهي توضح طراز الحياة الريفية القديمة وكيفية تنظيم جداول الري وتثبيت ملكيات الحقول الزراعية والقرى.

يقع الكتاب في ما يقارب 400 صفحة من القطع الكبير ويحمل تسلسل 43 في اصدارات الدار الكتاب من تصميم واخراج فني غازي عزيز التلاني.

 

 

 

صدور كتاب (داود اوراهم وذكريات خمسة وستون سنة من قرية ديرشكي)

 

احدى قرى منطقة (برواري بالا) و وهي قرية المؤلف ..

يروي المؤلف من ذكرياته في قريته , ومن خلال هذه الذكريات نقف على اسلوب الحياة القروية وعن بعض التقاليد والعادات التي كان الكثير منها متشابهاً في مجمل قرانا الجميلة في المغابر من الزمان .. بالضافة الى إشارة الؤلف الى بعض الاحداث والتي هي من باب التوثيق ..

 حبذّا لو كان لكل قرية كتّب تعريفي يخلّد ذكريات القرية وحياتها البسيطة والمفعمة بالمحبة..   

 

 

كتاب تاريخ دير القديس مار متى

لنيافة المطران اسحاق ساكا صدر الطبعة الثالثة من كتاب (تاريخ دير القديس مار متى) وهي الطبعة الثانية التي تقوم دار المشرق الثقافية في دهوك بطبعها ،وجاءت هذه الطبعة تلبية للطلب الكبير على هذا الكتاب وشحته من المكتبات.

 ودير مار متى من الاماكن الاثرية التاريخيّة التي يُشار اليها بالبَنان، ومن المزارات الدينيّة المقدّسة، ومن محاسن شمال العراق . وهذا دير مار متى الجاثم على صدر جبل مقلوب، بإطلالته الجميلة السّاحرة على السهول السندسيّة الزاهية، والاودية الفتّانة. وبِصَمته الرهيب يروي للناس قصة أمجاد حضارة زهت في هذه الربوع، ويحدّثهم عن كفاح روحي ضد قوى المادّة والانانيّة تمثّل في صوامع دير مار متى، وعلى قمم جبل مقلوب، وفي أحضان أودية سهول نينوى وآثور.

يقع الكتاب في 212 صفحة من القطع المتوسط ويحمل تسلسل 38 في اصدارات الدار الكتاب من تصميم واخراج فني غازي عزيز التلاني.

 

 

صدور كتاب عطر الياسمين

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (عطرالياسمين) تأليف الشماس الانجيلي بهنام دانيال

والكتاب عبارة عن مجموعة من الاشعار والقصائد كتبت وتليت في مناسبات مختلفة من قبل الشماس الانجيلي بهنام دانيال البرطلي .

يقع الكتاب في 200 صفحة من القطع  ، قام بتصميم الكتاب واخراجه غازي عزيز التلاني. ويحمل الكتاب تسلسل 36 في اصدارات دار المشرق الثقافية.

 

 

سيرة القديس مار دانيال الطبيب

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (سيرة القديس مار دانيال الطبيب) تعريب أوشالم يوسف عوديشو.

والكتاب هو عبارة عن خبرة وإيمان أبائنا وأجدادنا الذين كانوا معلمين وشهودا لهذا الإيمان. ويقول المعرب في تقديم الكتاب:

(ومما لا شك فيه انه لا مناص لنا من الرجوع إلى ((التواريخ)) القديمة التي دوّنها كتّاب ثقة بأساليب شتّى عبر الأجيال فهي من المصادر والركائز التي يعتمدها كل من شاء الولوج فيها فهي خضم بحر التجارب الإنسانية ومن كتب التاريخ التي كان لها دور جديد لتسجيل الوقائع والتراث (التواريخ السريانية) فقد كان للغة السريانية الآرامية قديما وتراثها قسط من الإسهام في مسيرة البشرية كما أن السريانية تزخر بمجموعة تواريخ غنية ومفيدة ونفق معظمها ونشر مرفقا بترجمات أجنبية وضاع بعضها, كتب اليّ بعض الأصدقاء يطالبونني بترجمة ونشر سيرة حياة مار دانيال الطبيب..

يقع الكتاب في 62 صفحة من القطع الصغير ، قام بتصميم الكتاب واخراجه غازي عزيز التلاني. ويحمل الكتاب تسلسل 35 في اصدارات دار المشرق الثقافية.

 

 

كتاب عبق الخزامى والريحان في ادب السريان

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (عبق الخزامى والريحان في ادب السريان) والكتاب من تأليف الاستاذ الدكتور بشير متي الطوري.

ويتناول الكتاب دراسة لمجموعة من الاعمال الادبية لملافنة والمشاهير السريان من الادباء الذين زخر بهم التاريخ على مراحله المختلفة.

يقع الكتاب في 86 صفحة من القطع المتوسط ، قام بتصميم الكتاب واخراجه غازي عزيز التلاني. ويحمل الكتاب تسلسل 33 في اصدارات دار المشرق الثقافية.

 

 

كتاب (فهرس مخطوطات كنائس بغديدا وفهرس مخطوطات البغديديين)

 

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (فهرس مخطوطات كنائس بغديدا وفهرس مخطوطات البغديديين) بطبعته الثانية للاب الدكتور بهنام سوني. والكتاب هو الجزء الثاني من سلسلة المخطوطات التي الفها الاب الدكتور بهنام سوني يقول المؤلف في مقدمة الكتاب

اليوم ننشر الجزء الثاني في طبعته الثانية.  لقد بلغ عدد مخطوطات الجزء الثاني 1-400 مخطوطة. اضفنا الى فهرس الجزء الثاني النصوص السريانية وتعريبها، وتبعنا فيه تسلسل ارقام المخطوطات مضيفين اليه عشرات المخطوطات التي لم تسنح لنا الفرصة لننشرها في الطبعة الاولى سنة 1988. وبعون الله ظهر الجزء الثاني في طبعته الثانية في حلته الجديدة تحت عنوان:

"فهرس مخطوطات كنائس بغديدا وفهرس مخطوطات البغديديين"

يشمل هذا الفهرس مخطوطات بقية كنائس بغديدا اي كنيسة مار كوركيس وكنيسة مار يوحنا وكنيسة مار يعقوب ومعبد مريم العذراء ومعبد مار عبد الاحد.

فهرسنا ليس سوى مساهمة متواضعة لنشر مواضيع مخطوطات بغديدا وتعريفها للقاصي والداني في العراق وخارجه، عالمين بان محتويات هذه المخطوطات ليست سوى عصارة فكر البغديديين الروحي والثقافي، ولهذا فاننا نعتبرها "تراثا بغديديا" يُضم بكل اعتزاز الى التراث العالمي.

يقع الكتاب في 540 صفحة من القطع الكبير ويحمل التسلسل 33 في اصدارات دار المشرق الثقافية.

 

 

 كتاب ( الوجيز في تاريخ الادب السرياني)

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (الوجيز في تاريخ الادب السرياني) لمؤلفه وليم رايت وقام بترجمته الى العربية الدكتور يوسف متي اسحاق.  

هذا الكتاب الذي يضعه المترجم بين ايدينا، عن طريق الترجمة، كتاب جمّ الفائدة، غنيّ بالمعلومات، ثرّ بكل ما يتصل بالأدب السرياني العريق، وإن جاء مُوجزاً شديد الإيجاز كما يُستشفّ من عنوانه ومادّته. وهذا الإيجاز ــ والحق يُقال ــ جاءَ نتيجة لقصد المؤلـِّف من وضع هذا " الوجيز ". فهذا الكتاب في الأساس كان مبحثاً مطوَّلاً في الأدب السرياني، كُتِب خصّيصاً للمعلمة البريطانية ونـُشِر عام 1887 م، فجاء العمل مُكتـَنـَزاً مشدوداً، كالبناء المرصوص الذي يشدُّ بعضه بعضاً. بَيدَ أنـّه عُدِّل، وأضيفت اليه معلومات جديدة قيمة.

يقع الكتاب في 216 صفحة من القطع المتوسط ، قام بتصميم الكتاب واخراجه غازي عزيز التلاني. ويحمل الكتاب تسلسل 32 في اصدارات دار المشرق الثقافية.

 

 

صدور كتاب ( فهرس مخطوطات بيعة والدة الله مريم في بغديدا)

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك الطبعة الثانية من  كتاب (فهرس مخطوطات بيعة والدة الله مريم في بغديدا – قرقوش) للاب الدكتور بهنام سوني.

والكتاب يتناول مخطوطات كنيسة العذراء مريم في بغديدا – قرقوش هذه الكنيسة التي كان يعتبرها السكان المحليون مركزا لكنائسهم السبعة وان لم تكن اقدمهما في مدينتهم. والكتاب هو الطبعة الثانية حيث ارتأى المؤلف ان يضيف الى الطبعة الثانية شروحات اضافية ومعلومات مهمة باللغة السريانية .

يقع الكتاب في 320 صفحة من القطع الكبير . قام بتصميم الغلاف الخارجي غازي عزيز التلاني.

 

 

كتاب (ܒܪܣܡܬܐ ܕܫܒܪܐ) برسمتا دشوري

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب شعري للشاعر كوثر نجيب يحمل عنوان برسمتا دشوري (ܒܪܣܡܬܐ ܕܫܒܪܐ) ابتسامة الاطفال.

والكتاب عبارة عن مجموعة من القصائد الشعرية باللغة السريانية. ويقع الكتاب في 110 صفحات من القطع الصغير ويحمل تسلسل 31 في اصدارات دار المشرق الثقافية

 

 

كتاب سيرة والدة الله مريم

 

صدر عن دار المشرق  الثقافية في دهوك كتاب (سيرة والدة الله مريم ) نقله من السريانية الى العربية سيادة المطران صليبا شمعون و الكتاب يحكي قصة حياة مريم العذراء

كُتِبَتْ هذه القصة في القرن الميلادي الخامس، مستقاة من الأناجيل المنحولة المنسوبة الى مار يعقوب ومار متى وانجيل الطفولة أو انجيل توما العبري وانجيل سيرة العذراء مريم منذ ولادتها حتى وفاتها. توجد نسخ عديدة لهذه القصة بعضها بخط جيّد والبعض الآخر خطها ركيك.

الكتاب الذي نحن بصدده يكاد يكون مجهولاً لدى السواد الأعظم من المؤمنين المسيحيين. ولئن سبق المستشرق رايت وأن نشر سنة 1865 النسخة السريانية المخطوطة عام 1468، كما نشرها فيما بعد سنة 1899 المستشرق بدج منقولة الى اللغة الانكليزية. بيد أن الكتاب لم ينشر باللغة العربية، وبالصورة التي يجب أن يُنشر كل مصنف يتناول حياة العذراء مريم.

يقع الكتاب في 250 صفحة من الحجم المتوسط وقام بإخراج الكتاب وتصميمه فنياً غازي عزيز التلاني.

 

 

كتاب تاريخ أبرشية عقرة

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (تاريخ ابرشية عقرة والزيبار) لمؤلفه عبد الاحد يوحنا نيسان وهو احد ابناء ابرشية عقرة

والكتاب هو توثيق تاريخي معتمد على المصادر لتاريخ ابرشية عقرة والزيبار والمراحل التاريخية التي مرت فيها هذه الابرشية العريقة

 ويقول الاب يوحنا عيسى الوكيل البطريركي لأبرشية عقرة في تقديم الكتاب للقارئ اللبيب

"إنه كتاب، والحق يقال، يستحق القراءة بعد أن أمضى المؤلف في كتابته وقتاً طويلاً وبذل فيه جهودًا مضنية طوال أشهر عديدة ليخرج، على هذا النحو، إلى حيز الوجود.

إنه كتاب كنا بأمس الحاجة إليه وقد انتظرناه طويلاً وبفارغ الصبر وقد جاء ليسد فراغاً كبيراً في المكتبة الدينية وكذلك ليعّرف بتاريخ أبرشية لعبت دوراً كبيراً وبارزاً في حياة كنيسة المشرق"

ويقول المؤلف في مقدمة الكتاب "اعتمدنا في إعداد هذا الكتاب على ما رواه لنا العديد من أبناء الأبرشيّة في مراكزها المختلفة. وبحثنا في العديد من المصادر التي تتحدّث عن الأبرشيّة، كما قمنا بجولة واسعة شملت غالبية مراكز الأبرشية، قديمها وجديدها، واطلعنا على واقع كنائسها وأديرتها ومزاراتها. ومما ساعدنا في مهمّتنا هذه كوننا أحد أبناء هذه الأبرشيّة عشنا الكثير من الأحداث التي مرّت عليها وكنا قريبين من الأحداث الأخرى. كما استقينا بعض المعلومات من شبكة الأنترنت عندما لم تسعفنا المصادر المخطوطة والمطبوعة المتوفرة بين أيدينا"

يقع الكتاب في 140 صفحة من الحجم المتوسط ويحمل الرقم 28 في تسلسل اصدارات الدار

 

 

كتاب صوت نينوى وارام

عن دار المشرق الثقافية في دهوك صدر لغبطة المطران اسحاق ساكا كتاب بعنوان (صوت نينوى وآرام) والكتاب يؤرخ لحياة المطران بولس بهنام وصاحب هذا المؤلف الحبر الجليل المطران اسحق ساكا_ وهو تلميذ لصاحب الترجمة_ يعتبره واحداً من الذين ساهموا في بناء مجد السريان العلمي والثقافي وصرح من صروح العلم والمعرفة والادب، وصفحة مشرقة في تاريخ الادب السرياني ومن قادة النهضة الفكرية لدى بني نينوى وآرام في القرن العشرين.

يبلغ عدد صفحات الكتاب 202 صفحة من الحجم المتوسط ويحمل تسلسل 27 في اصدارا ت دار المشرق الثقافية. قام بتصميم صفحات الكتاب والغلاف الخارجي غازي عزيز التلاني.

 

 

كتاب الاراميون في التاريخ

اصدرت دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (الاراميون في التاريخ) للاب البير ابونا

يستعرض الكتاب أهمّ المعلومات عن الآراميين، ويلقي نظرة على نشأتهم وانتشارهم في مختلف المناطق من الشرقين الأدنى والأوسط، وتكوينهم إمارات أو دويلات عديدة لم تُفلح في توحيد صفوفها لتشكّل دولة كبيرة أو إمبراطورية قوية.

والكتاب غني بالمعلومات المهمة عن الاراميين وهو موجز لتاريخ هؤلاء الأقوام الذين قاموا بدور لا يستهان به في مختلف صُعد الحياة المدنية والعسكرية والثقافية والمهنية. وكان لهم باع  طويل في نشر الثقافة بين مختلف الشعوب المجاورة، بفضل لغتهم الجميلة والسهلة، التي اقتبسوها من الفينيقيين، ولكنهم طوّروها بسرعة خلال الأجيال، حتى أصبحت من أهم اللغات المتداولة على الصعيد الدولي، فصارت لغة المداولات الدبلوماسية والمعاملات التجارية، وحتى المراسلات الاعتيادية، ريثما تصبح اللغة الأساسية لدى الشعوب التي تبنت الديانة المسيحية.

يقع الكتاب في 258 صفحة من الحجم المتوسط ويتضمن فهارس عن اهم الشخصيات التاريخية التي وردت في الكتاب واهم المدن والمناطق التي يذكرها الكتاب لتكون مرجعاً مهماً لمن يبحث عن هكذا معلومات.

 

 

كتاب دروس في تعليم اللغة السريانية

أصدرت دار المشرق الثقافية في دهوك الطبعة الثانية من كتاب (دروس في تعليم اللغة السريانية) للأب شليمون ايشو خوشابا

حيث أن الطبعة الأولى من هذا الكتاب قد نفذت, وحيث أنّ الحاجة إليه متزايدة وملحّة بين أبناء شعبنا من الطلبة والدارسين والمعلمين لتعّلم مبادئ لغتهم الحبيبة, لذا فقد قام المؤلف بإعادة النظر فيه حيث تم تصحيح ما جاء في الطبعة الأولى من أخطاء مطبعية وأضاف إلى محتوياته بعض مما كان ضرورياً ومفيداً.

آملين أن يكون هذا الكتاب المفتاح الذي يُفتّش عنه كل راغب لتعلّم هذه اللغة النهرينية الغنية بتراثها المجيد وليكون له عوناً ودليلاً يقوده إلى خزائنها المليئة بالدرر النفيسة ليتعرّف على الكنوز التي خلّفها له الأجداد العظام ويقتدى بهم في طلب المعرفة والعلم مهتدياً بنور المحبة والإيمان.

يقع الكتاب في اكثر من 150 صفحة من القطع الكبيرA4   

 

 

كتاب شهيد كوردستان  هرمز ملك جكو

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (شهيد كوردستان هرمز ملك جكو) باللغة العربية  للكاتب وصفي حسن الرديني الذي كان قد اصدر في وقت سابق الكتاب نفسه باللغة الكردية والكتاب هو توثيق تاريخي لحياة المناضل والشهيد هرمز ملك جكو الذي حمل السلاح من اجل ان تعيش كردستان وان يعيش سكانها بكل اطيافهم بكرامة وفخر ، وفي كلمة تقديم الكتاب يقول الاستاذ كوركيس شليمون نائب محافظ دهوك بحق الشهيد ونضاله:

(كلما وقفنا اجلالاً واحتراماً لشهداء كردستان يحفزني اسم الشهيد الاشوري هرمز ملك جكو وبطولاته التي ارعبت قوات العدو في سهل نينوى وجبال القوش ، ولم تبخل حكومة بغداد في حينه في تقديم المكافات المغرية لمن يخلص تلك القوات من الرعب بمجرد سماع اسم الشهيد هرمز وكم من اوكار العدو ضربها في عقر معسكراته ومحصناته حتى امتزج دمه بدم رفاقه من شهداء ثورة ايلول من الاكراد والاشوريين واليزيديين )

يقع الكتاب في 202صفحة من الحجم المتوسط

 

 

   صدور القصة المصورة (الجسر)   ܓܫܪܐܵ

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك القصة المصورة والملونة للاطفال ( الجسر)  ܓܫܪܐ والقصة عبارة عن حكاية معبرة وجميلة تحمل معاني قيم الاخوة وتحمل القصة صور رائعة وبألوان زاهية رسمتها انامل الفنان اترا حكمت

لقراءة القصة اضغط على الرابط التالي

 

كتاب فهارس المخطوطات السريانية

 

أصدرت دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (فهارس المخطوطات السريانية في ابرشية دير مار متى) لمؤلفه الإرخدياقون غانم عبدالأحد الشماني.

يحتوي الكتاب على مخطوطات دير مار متّى، ومخطوطات كنيستي مارت شموني والسيدة العذراء في برطلة، ومخطوطات كنيسة مارت شموني في بعشيقة ومخطوطات كنيسة مار كوركيس في بحزاني ومخطوطات كنيسة مار زاكاي في ميركي، وكذلك المخطوطات المبعثرة التي بحوزة بعض الأشخاص وقد بلغ عددها 485 مخطوطاً.

لهذه المخطوطات قيمة في عالم الكتب لأنّها تجمع إلى جانب القدم كل مزايا التراث، ومن هذا المنطلق كان اهتمام المؤلف منصباً لكلّ ما يمت للتاريخ بصلة، فالأمّة التي تمتلك ناصية التاريخ هي أمّة خالدة باقية لأنّ التراث من مقوّمات وجودها، فهناك أمم بادت وأطبق عليها الزمن وأمست في طي النسيان لأنّها لا تملك تراثاً وحضارة، وهما ضروريان لاستمرار وجودها، فهما والتاريخ يشهدان على ما قدّمته للإنسان والإنسانية من خدمة تمتد عبر الأزمنة السحيقة وتقف بقامتها ألفارعة تزهو وتتباهى أمام الملأ من خلال تاريخها وتراثها الحافل بالعلم والأدب وألفن.

يقع الكتاب في أكثر من 400 صفحة من القطع الكبير A4

 

 

كتاب العودة الى الجذور

 

بعد ان لاقى كتابه الاول والموسوم ((بيرسفي عبر التاريخ)) رواجا باهرا ... انطلق الاب الفاضل والاخ العزيز يوسف (لازكين) بعد ان شحذ همته .. وشمر عن ساعديه .. ليبدأ رحلة جديدة من التجوال بين القرى المسيحية المتناثرة بين سهول وجبال منطقة زاخو ...والقرى المسيحية الواقعة داخل الاراضي التركية او على الحدود التركية العراقية ...... ليجمع كل شاردة وواردة ...وكل قصة ورواية نقشت على صخور او تراب او اشجار هذه القرى والتي تشعبت بعبق الزهور والرياحين وانفاس العظماء من ابائنا واجدادنا الذين كثيرا ما كانوا يصمدون امام عاتيات الزمن ويسطرون هذه البطولات والقصص التي كانت تتداول وتتناقل من جيل الى اخر لما كانت تحمله من معاني الشهامة والرجولة والوفاء والاخلاص لابناء شعبهم وارضهم وايمانهم..فكان كتابه ((العودة الى الجذور)) وهو من اصدارات دار المشرق الثقافية في دهوك ، يحمل التسلسل 22 ضمن اصدارات الدار، ويقع الكتاب في 142 صفحة من الحجم المتوسط.

 

 

 

معجم بيث بيتا

 

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك للاديب والكاتب الكبير الأستاذ بنيامين حداد معجم (بيث بيتا)، الذي جاء في 373 صفحة من الحجم المتوسط

وفي كلمة للاب شليمون ايشو مدير دار المشرق الثقافية ضمها الغلاف الاخير من الكتاب قال عن هذا الكتاب والمؤلف

ليس من السهل الغوص في البحر بحثاً عن الصدفات دون أن يكون الغوّاصّ حائزا على تدريب كافٍ وله أدوات تمكّنه من الغوص عميقا لاستخراج اللآلئ الثمينة.. ولغة كاللغة الآرامية بكل لهجاتها المكتوبة والمحكية يمّ عميق مليء بصدفات ويحتاج الى غوّاص متمرسٍّ  ويحضرني هنا بيت لحافظ ابراهيم في تقريظه للغة العربية...

أنا البحرُ في أعماقِه الدُّرّ كامِنُ     فهلْ سأَلتَ الغوّاصَّ عن صَدفاتي؟

صديقنا ورفيقنا في درب اللغة السريانية الأستاذ بنيامين حداد غوّاص متمرس وباحث متعمق في اللغة السريانية وتراثها، إستخرج من بحر السريانية وتراثها اللآلئ لأبنائها ولا زال يجِدّ ويجتهد في الغوص في هذا اليَمّ الكبير والعميق.. يبحث في بطون الكتب القديمة والحديثة بدقّة ليعثر على صدفة هنا وأخرى هناك.. فيلتقطها ليتعامل معها بأدواته المُحَكّمة، فيستخرج منها اللآلئ وينثرها بيراعه على صفحاتٍ بيضاء لمريديها ومحبّيها من أبنائها وعشاقها..

وبين دفّات هذا المعجم (ܒܹܝܬ݂ ܒܲܝܬܐ) لآلئ ودُرَرٍ جَدّ واجتهد الاستاذ بنيامين في طلبها والبحث عنها ليجمع منها ما وقع تحت نظره وفي متناول يده  وها هو يقدّمها لنا بأسلوب باحث علمي متمكن لنغتني، نحن أبناء السريانية، بها ونستفيد منها في استخداماتنا اللغوية تكلّما وكتابة.

نأمل أن يكون هذا الجهد القيّم معيناً لأساتذة اللغة السريانية وطلابها،  خاصّةً ونحن نعيش منذ العام 1992 عملية التدريس بهذه اللغة لأبنائها في إقليم كوردستان العراق... كما نأمل أن يكثر الغواصّون في بحر السريانية وتراثها من أبنائها ليعود إليها بريقها ومجدها ودورها الثقافي والعلمي كما كان في عصرها الذهبي

الكتاب متوفر للبيع في مكتبة (كازي) في دهوك

اما من خارج العراق يطلب الكتاب من دار المشرق الثقافية مباشرة على الايميل التالي bethmardootha@yahoo.com  علماً ان سعر النسخة الواحدة خارج العراق هي 15 دولاراً امريكياً بضمنها اجور البريد

 

 

 

كتاب سركون بولص قاصاً

اصدر الاديب روبين بيت شموئيل عمله الادبي الجديد (وهو العاشر في سلسلة اصداراته ) بعنوان (سركون بولص قاصاً) ضم اربعة عشر نصاً قصصياً للشاعر والقاص الراحل سركون بولص ، كان قد جمعها المؤلف بيت شموئيل من متون الصحف والمجلات العراقية والعربية الصادرة في ستينيات القرن المنصرم مع مقدمة بقلمه بعنوان (الام سركون وصلت عن طريق الاراضي المنخفضة )، الكتاب من اصدارات دار المشرق الثقافية في دهوك ويحمل تسلسل 20 في اصدارات الدار ويقع في 125 صفحة من القطع المتوسط، ويذكر ان الشاعر روبين بيت شموئيل كان قد اصدر في وقت سابق ديوانه الشعري الاول بعنوان (دالوبي) اعقبها بعد حين بمجموعته القصصية الاولى ( خلماني خدارا باتر ريشا)

 

 

  صدور قصة ܟ̰ܪܟ̰ܪܘܟܐܵ ܘ ܫܸܟܘܵܢܐܵ المصورة

 

ضمن نشاطاتها الدؤوبة في مجال اللغة السريانية أصدرت دار المشرق الثقافية في دهوك قصة مصورة للاطفال وبالألوان وعلى الورق الصقيل من الحجم الكبير (A4)  والقصة تحمل اسم (ܟ̰ܪܟ̰ܪܘܟܐܵ ܘ ܫܸܟܘܵܢܐܵ) وتقع في 12 صفحة ملونة وبرسوم معبرة جميلة ، ضمن سلسلة من القصص تحمل عنوان (ܡܢ ܫܘܥܝܬܐ ܕܣܒܝ) (من حكايات جدي)

القصة من فكرة واعداد هيئة تحرير مجلة (ܗܒܒܐ) الأزهار

الاخراج الفني يافو يوئيل

الرسوم للفنان المبدع اثرا حكمت

لقراءة القصة اضغط هنا

 

 

كتاب خلماني خدارا باثر ريشا

أحلام تبحث عن رأس

 

(احلام تبحث عن رأس ) هذا هو عنوان الكتاب الأخير للشاعر والباحث روبين بيت شموئيل الذي صدر عن دار المشرق الثفافية في دهوك . والكتاب باقة من القصص القصيرة باللغة السريانية.

امتاز اسلوب القاص بقوة حبكته وبعمق وشاعرية صوره، وتوفيقه في معالجة هموم شعبنا الكلداني السرياني الآشوري وتضميد جروحه النازفة وتشخيص ما يعانيه هذا الشعب من امراض أزمنت عليه، صبها الكاتب في وعاء لغة سريانية سلسة سليمة، صاغها بذكاء، استعارات لغوية، وصور شعرية رائعة ، فيها ابداع ، وأعني بالأبداع ان القاص قد خلقها وإن بإمكانه ان يتباهى بملكيته ، فهي حقاً له !!

 

 

كتاب أطياف سريانية

صدر للشاعر المتجدد شاكر سيفوعن دار المشرق الثفافية في دهوك كتاباً في النقد الشعري وهو بعنوان (أطياف سريانية) ، وهو دراسة جريئة أو بالأحرى قراءة نقدية جريئة في المشهد الشعري السرياني المعاصر، يهتم الناقد في كتابه ويركز على تفاصيل المتن وجماليات الخطاب الشعري لأظهار مجالاته الأبداعية إنطلاقاً من أن الشعر المعاصر هو ثمرة عقل زائداً مخيلة الشاعر.

أملنا ان تحقق هذه الدراسة وأمثالها الفائدة المرتجاة وتثري المكتبة السريانية نوعاً وابداعاً خلاقاً.

 

 

كتاب مذبحة صوريا

 

اصدر دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (مذبحة صوريا ) . والكتاب من تأليف وصفي حسن الرديني وقام بترجمته الى اللغة العربية من الكوردية داود قادرعبدي.

والكتاب عبارة عن توثيق تاريخي للمذبحة المروعة التي ارتكبت بحق أبناء قرية صورية العزل من المسيحيين والكورد من قبل أجهزة النظام البائد في 16 أيلول عام 1969 ويحمل الكتاب تسلسل 17 ضمن اصدارات دار المشرق الثقافية

 

 

كتاب تفسير القداس الألهي

 

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (تفسير القداس الألهي) والكتاب من تأليف المطران موسى بن كيفا مطران الموصل، قام بترجمته الى اللغة العربية سيادة المطران غريغوريوس صليبا شمعون مطران الموصل وتوابعها للسريان الأرثوذكس . ويحمل الكتاب تسلسل 16 ضمن اصدارات دار المشرق الثفافية ، وقد تمت ترجمة هذا الكتاب بناءً على طلب العديد من أبناء الكنيسة الذين لا يتقنون اللغة السريانية لما فيه من اجابات شافية لأسئلة يتداولها أبناء الشعب في الشرق الأوسط حول بعض المصطلحات والعبارات والحركات التي يؤديها كل من الكاهن والشماس لدى الأحتفال بالقداس الألهي.

 

 

 

دراسات في اللغة السريانية

صدر عن دار المشرق الثقافية كتاب (دراسات في اللغة السريانية) بتسلسل 15 ويقع الكتاب في 207 صفحات من الحجم المتوسط

الكتاب لمؤلفه الأستاذ ستار عبد الحسن الفتلاوي من كلية الآداب جامعة القادسية   

ان أخطر ما تواجهه اية أمة من الأمم الإقلال من شأن لغتها القومية، واظهارها بمظهر العجز بالاستجابة لمتطلبات الحضارة المعاصرة، واستيعاب مفردات التطور العلمي والتكنولوجي، وصولاً الى انحطاطها وضعفها وتفككها وجعلها لغة هامشية، وتزداد الأمور سوءاً اذا ما انبهر المتعلمون من أهل هذه اللغة بلغات الآخرين إلى حد غسل عقولهم بان التقدم قرين اللغات الاجنبية التي يطلقون عليها صفة اللغات الحية، وكأنهم بذلك يقصدون ان لغة أوطانهم لغة ميتة.

فلا بد لنا من الاهتمام باللغة السريانية وآدابها، ذلك ان اللغة مرآة الأمة التي تعكس حضارتها وثقافتها وارثها الانساني، وتؤشر مدى تقدمها واسهامها في الحياة الانسانية، كما انها تحافظ على هويتها الوطنية والقومية، واللغة السريانية يشهد لها الجميع بدورها الفاعل والمؤثر في الحياة الانسانية، بما خلّفه ادباؤها وكتّابها من ارث علمي ومعرفي واسع، سواء كان من انتاجهم او عن طريق نقلهم علوم الأمم الأخرى الى لغتهم، فساهمت بذلك في الحفاظ على الارث الحضاري الانساني.

وهذا الكتاب هو عبارة عن ست دراسات في اللغة السريانية، كتبها المؤلف في أوقات متفرقة، بعضها نُشر، وبعضها الآخر لم يُنشر بعد...

 

 

 

مؤنمر اللغة السريانية الرابع

 

أصدرت دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (مؤتمر اللغة السريانية الرابع)، يضم البحوث والدراسات والمقالات والنشاطات الثقافية التي شهدها المؤتمر الرابع الذي كان قد عقد في تركيا في خريف العام الماضي. حرصت هيئة رئاسة المؤتمر أن توثق كل المفردات المهمة التي تميز بها وباللغتين السريانية والأنكليزية ، لغتا المؤتمر الرسمية ، سعياً منها لتأسيس آلية منهجية لأدارة المؤتمرات اللغوية القادمة. يقع هذا المصنف الكبير في 350 صفحة من القطع الكبير ، قسم الى ثلاثة فصول : خصص الأول لبحوث اللغة السريانية ، والثاني لتوثيق كلمات حفل الأفتتاح الرسمية، بالأضافة الى توثيق كل الجهد الأعلامي والأداري والتنظيمي الذي رافق المؤتمر من تحضيراته الأولى وحتى أيام انعقاد جلساته التي توزعت على ثلاثة أيام وتمت تغطيتها اعلامياً عن طريق المواقع الألكترونية وقناة عشتار الفضائية وقناة سورويو تي في فضلاً عن القنوات التركية. وقد زين هذا الفصل بصور ملونة عديدة لتأشير نشاطات المؤتمرين. أما الفصل الثالث والأخير فقد كرس لتوثيق البحوث المقدمة في المؤتمر باللغة الأنكليزية ومعظمها كانت لأساتذة في اللغة السريانية في الجامعات العالمية مثل : جامعة كامبردج البريطانية ، جامعة نايميخن الهولندية، جامعة ايرلانغن الألمانية، جامعة تورينو الأيطالية، جامعة لايدن الهولندية، جامعة تورنتو الكندية، جامعة مانشستر البريطانية، جامعة بغداد العراقية.

 

 

 

توطين الآشوريين

 

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك مؤخرا كتاب ( توطين الآشوريين) الذي قام بترجمته من الوثائق الأنكليزية د. وليم اشعيا الذي رقي الى درجة وزير مفوض في الخارجية العراقية والذي نال مؤخرا شهادة الماجستير في العلوم السياسية المعاصرة . يقع الكتاب في 86 صفحة من الحجم الصغير وبتسلسل 13 لعام 2009 . الكتاب جدير بالقراءة لأنه يتطرق الى المشكلة الأشورية في العراق التي لا تزال بعيدة عن الحل المنصف لأبناء هذا المكون القومي الأصيل في بلدنا الحبيب.

 

 

أزمنة في بلاد الرافدين

تضطلع دار المشرق الثقافية في دهوك بمهمة تشجيع كتابنا والمهتمين بتراثنا وتأريخنا في الكتابة والتأليف والترجمة إيماناً منها بان ظاهرة الكتابة تشكل مقياساً مهماً لرقي الشعب وتطوره والنهوض بمستواه الحضاري والمعلوماتي. وندشّن اليوم الخطوة الاولى في أدب البلدانيات لما يحتويه من مفردات ومنعطفات جديرة بالاهتمام في كل علوم الحياة كالتأريخ والجغرافية والاجتماع والطبيعة والكثير من المعلومات العامة التي تختنزها قرانا وقصباتنا وسهولنا من حيث: سكانها،  مورثوها الشعبي، كنائسها، حرفها، ازيائها، تقاليدها، اغانيها، مأكولاتها وغيرها من مفردات الحياة في القرية حيث مسقط الرأس في الغالب. وبالاخص فيما يتصل بتأريخنا الحديث حيث تكون ذاكرة الشعب طرية تحتفظ باهم احداثه بحيث تمكّنه من سردها وروايتها بغية تدوينها لتشكل المادة الخام لمشاريع لاحقة، خصوصاً بعد ان عاد العالم الى بداية تكوينه واصبح قرية صغيرة وأزقة سهلة الوصول لتفقـّد اخبارها ونقل احداثها واحزانها الى كل صوب وفي اقل زمن ممكن.

ويسعدنا ان تكون باكورة عملنا في هذا النمط من ادب الكتابة هو لصديقنا البروفيسور الدكتورافرام عيسى يوسف الذي يعد واحداً من اعمدة الثقافة السريانية في اوربا وفرنسا تحديداً، علماً ان المؤلف نشر مصنفه هذا بنصه الأصلي باللغة الفرنسية في باريس عام 2004 كما يسعدنا اكثر ان تكون قريتنا " إسنخ: سناط" هي صاحبة الحظوة الاولى في تدشين مشروع البلدانيات الذي من خلاله تحث دار المشرق الثقافية كافة أبناء شعبنا على تدوين تأريخ قراهم مهما كانت مادته قليلة فانها قد تقود الى معلومة أكبر او استنتاج أهم. ويجب الاشارة الى ان موضوع البلدانيات وأدب السيرة يشتركان في هذا العمل الذي يرتبط ارتباطاً وثيقاً بحياة الكاتب والذي يعتمد على ذاكرته في استعادة تفاصيلها المنسية. ويذكر ان "سناط" كانت قد حظيت بكتاب آخر دبـّجه يراع الاستاذ سعيد شامايا تحت عنوان "سناط او الفردوس المفقود، بغداد 2001".

الكتاب أزمنة في بلاد الرافدين من إصدار دار المشرق الثقافية في دهوك ويقع الكتاب في 253 صفحة من الحجم المتوسط من تأليف الأستاذ أفرام عيسى يوسف وترجمة علي ابراهيم ويحمل الكتاب تسلسل 12 ضمن اصدارات الدار.

 

 

تاريخ دير القديس مار متى

 

عن دار المشرق الثقافية في دهوك صدر كتاب ((تاريخ دير القديس مار متى)) من تأليف المطران اسحق ساكا, ويروي هذا الكتاب الحقبة الاولى وهي حقبة تأسيس الدير في فترة عهد الفرس الساسانيين وثم في الحقبة الثانية العهد العربي والحقبة الثالثة في العهد المغولي والتتر وتيمورلنك والحقبة الرابعة في العهد العثماني واخرها من عام 1946 حتى يومنا هذا، وهذه الطبعة هي الثانية للكتاب وهي مزيدة ومنقّحة.

 

الآشوريون في مؤتمر الصلح باريس (1919)

 

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب

(الآشوريون في مؤتمر الصلح باريس (1919))

تأليف: روبين بيت شموئيل

يقع الكتاب في (94) صفحة

هذا الكتاب مكرس لدراسة النشاط الآشوري في مؤتمر الصلح الذي عقد في باريس من 18 فبراير/شباط 1919 حتى 21 فبراير/شباط 1920 والذي إستهدف بِناء السلام في العالم بعد نهاية الحرب العالمية الأولى وايضا يناقش الكتاب مصير العديد من الناس والأمم التي تَتضمن الشعب الآشوري.

 

تاريخ بطاركة البيت الأبوي

ܬܫܥܝܬܐ ܕܦܛܪܝܪ̈ܟܐ ܕܒܝܬ ܐܒܘܢܐ

 

تاريخ بطاركة البيت الأبوي

ܬܫܥܝܬܐ ܕܦܛܪܝܪ̈ܟܐ ܕܒܝܬ ܐܒܘܢܐ

 

للمطران إيليا أبونا

ترجمة وتحقيق

بنيامين حداد

يقع الكتاب في(192) صفحة من القطع المتوسط

 

 

 

 

 كفاح الآشوريين من أجل الحكم الذاتي

1920- 1933

 

كفاح الآشوريين من أجل الحكم الذاتي

1920- 1933

من تأليف المؤرخ الجيورجي

ألبرت ميخايلوفج منتشاشفلي

وترجمة

الدكتور محمد البندر

يقع الكتاب في(111) صفحة من القطع المتوسط

 

 

 ܕܠܘܦ̈ܐ

صدر عن دار المشرق الثقافية كتاب

(ܕܠܘܦ̈ܐ)

يقع الكتاب في (204) صفحة

 

دالوفي هي المجموعة الشعرية الأولى التي يصدرها الشاعر روبين بيت شموئيل , تتضمن قصائد كتبت خلال ربع قرن , فأولى قصائده تشير الى عام 1976 و آخرها التي وردت في هذا الديوان كتبها والقاها في بغداد في 22/5/2002 . وبعد سقوط نظام بغداد في نيسان عام 2003 لم ينشر الشاعر أية قصيدة بعد , سوى نصاً نثرياً قصيراً بعنوان "نصف مقبور ونصف مكسور" كتبه اثناء تحرير العراق واعتمد شقيقه الاكبر الفنان شليمون بيت شموئيل في غلاف البومه الغنائي الاخير الذي أصدره عام 2004 , تنبأ فيه الشاعر لما سيحدث لوطنه بعد السقوط !!. احتوى ديوان دالوفي اضافة الى المقدمة التي كتبها الشاعر نفسه , لقاءً مهماً اجراه معه موقع عنكاوا كوم عام 2005 الذي يعد اوسع موقع آشوري من حيث عدد المتصفحين يومياً . مع دراسة مقتضبة كتبها الشاعر سيفو بعنوان "بنية الاختزال وتجسيد الرؤى الفكرية و الميثيولوجية في نصوص الشاعر روبين بيت شموئيل " . توزعت قصائد الديوان بين ثلاثة فصول , الأول تضمن 33 قصيدة كتبت ما بين 1993_2002 , والفصل الثاني تضمن عشرين قصيدة قصيرة بأسلوب قصيدة الضربة الواحدة او قصيدة الوخزة , كتبت بين 1995_2002 ايضاً . اما الفصل الثالث فكرس لـ 33 قصيدة ايضاً تمثل بدايته الشعرية كتبها الشاعر ما بين 1976_1986 . ويذكر ان الرقم 33 يحضر دائماً في اعمال روبين الأدبية اذ يقدسه الشاعر لأنه يمثل رمزا للشهيد الآشوري الذي أستشهد في مجزرة سميل عام 1933 التي أرتكبها الجيش العراقي بحق الأشوريين العزل , والذي يحتفي به الآشوريون في كل أنحاء العالم في السابع من شهر آب .

 

كتاب(الراعي الصالح ـ  ܪܥܝܐ ܛܒܼܐ)

 

صدر لدار المشرق الثقافية(ܒܹܝܬ݂ ܡܪܕܘܬ݂ܐ ܕܡܕܢܚܐ), الكتاب الأول في سلسلة(كتب للأطفال) من إعداد الاب شليمون ايشو خوشابا, ورسوم اترا حكمت, التصميم والاخراج الفني انجيلا ريتشارد. باللغة السريانية البسيطة ومضمون تربوي هادف. وبأسلوب شيق يجذب الطفل القارئ الى التمعن في المعاني التي توحيها له ليس الكلمات فحسب وانما الرسوم الجميلة البسيطة, فضلاً عن ان تلك الرسوم ستكون بمثابة مهذب للذائقة الفنية للطفل لدى قيامه بتلوينها. نتمنى لهذه السلسلة  من ادب الاطفال التربوي الهادف التطور والازدهار والاستمرار.

 

لتحميل الكتاب انقر هنا

 

 

ܬܪܓܡܢܐ: الترجمان

 

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب(الترجمان) في(250) صفحة كباكورة منشوراته ، والكتاب مصنف من تراثنا اللغوي من وضع إيليا برشينايا اسقف نصيبين(975ـ1046) وهو المعجم الموضوعاتي الأول الذي يصلنا كاملاً، يقع هذا المصنف في ثلاثين تعليماً ويحتوي كل تعليم على عدد من الفصول. وقد نهج مؤلفه منهجية مصنفات( نشوء الكون ) فبدأ بالعلويات وانتهى بالأرضيات، ولقد نهض بتحقيق هذا الكتاب والتعليق عليه ضمن متن الكتاب ذاته الباحث بنيامين حداد.

 

قصة احيقار

 

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (قصة احيقار) في(101) صفحة، والكتاب من تأليف الأب قرياقوس حنا البرطلي.

 

 

 

 

 

 

 

 الكتابات النقشية في دير الربان هرمزد

 

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (الكتابات النقشية في دير الربان هرمزد ) في(191),  والكتاب من تأليف انمار عبد الجبار جاسم.

 

 

 

 

 

 

 

خطاطون مشارقة

 

صدر عن دار المشرق الثقافية في دهوك كتاب (خطاطون مشارقة ) في (186) صفحة، والكتاب من وضع عمانوئيل موسى شكوانا.

 

 

 

 

 

 

 

 

الصفحة الرئيسية

ܕܲܦܵܐ ܩܲܕܡܵܝܐ

المجلة :: ܡܓܲܠܬܵܐ

الأدب والثقافة

ܣܸܦܪܵܝܘܼܬܼܵܐ ܘܡܲܪܕܘܼܬܼܵܐ

اللغة :: ܠܸܫܵܢܵܐ

المقالات :: ܡܹܐܡܖܹ̈ܐ

الأرشيف :: ܐܲܪܫܝܼܒܼܐ

من نحن :: ܡܲܢܘܼ ܚܢܢ

اتصل بنا :: ܐܲܩܸܦ ܥܲܡܲܢ

 
 

مقالة الأمة ومن ثم الإسم

 

التفاصيل